Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار منوعة

يمسّ الحياة اليومية.. كيف تبين الأرقام انتشار التمييز في ألمانيا؟ | ثقافة ومجتمع| قضايا مجتمعية من عمق ألمانيا والعالم العربي | DW

مدينة نابلس –

الإهانات التي تتعرض لها مجموعات دينية أو عرقية أو جنسية في ألمانيا صارت حدثاً يومياً. الإساءة باتت منتشرة ويعاني منها ذوو البشرة السوداء والنساء المسلمات اللائي يرتدين الحجاب ومن يتحدثون الألمانية بشكل سيء أو لا يتحدثونها على الإطلاق، ما يجعل التمييز في ألمانيا منتشراً في جميع أنحاء المجتمع.

تقرير المرصد الوطني لمراقبة التمييز والعنصرية (NaDiRa) الذي أنشأه المركز الألماني لأبحاث الاندماج والهجرة (DeZIM)، يعطي مجموعة من النتائج التي ليست جديدة تماما ولا صادمة للمتابعين لوضع التمييز والعنصرية في ألمانيا.

التقرير صدر هذا الأسبوع واستطلع آراء 21 ألف شخص من سكان ألمانيا في الفترة ما بين يونيو/ حزيران ونوفمبر/تشرين الثاني 2022.

السود في الطليعة

حسب نتائج هذا المرصد الذي تمّ إنشاؤه في صيف 2020، فإن أكثر من نصف السود في ألمانيا، أي حوالي 54 في المئة، قد تعرضوا للعنصرية مرة واحدة على الأقل في عام واحد. كما أبلغت واحدة تقريباً من كل خمس نساء من هذه المجموعة السكانية بتعرضها للتهديد أو المضايقة عدة مرات في السنة.

ومن بين المشاركين في الاستطلاع، أبلغت 14 في المئة من النساء المسلمات و13 في المئة من النساء الآسيويات عن مشاكل مماثلة. كما أفاد 41 في المئة من الرجال السود و39 في المئة من الرجال المسلمين أنهم واجهوا تمييزاً عنصرياً عند التعامل مع الشرطة.

كما عانت جميع هذه المجموعات من العنصرية والتمييز في المناصب العامة. ويفكر مركز أبحاث الاندماج والهجرة في إنشاء مرصد دائم لمراقبة التمييز في ألمانيا.

تقرير المرصد الوطني لمراقبة التمييز والعنصرية (NaDiRa) الذي أنشأه المركز الألماني لأبحاث الاندماج والهجرة (DeZIM)

وتقول نايكا فوروتان، مديرة المركز: “التجارب المتكررة للتمييز والعنصرية لها عواقب على الصحة، وترتبط بشكل واضح بفقدان الثقة في مؤسسات الدولة، وهذا يمكن أن يضعف الديمقراطية ويهددها”.

معاناة في الرعاية الصحية

ومن المجالات اليومية التي تتعرض لها هذه المجموعات، مجال الرعاية الصحية. وتبين الأرقام أن ذوي البشرة السوداء وعموما ذوي البشرة الملونة يعانون صعوبات كبيرة في الحصول على موعد مع الطبيب، كما لا يشعرون عند استقبالهم في مؤسسات الرعاية الصحية أن مشاكلهم تؤخذ على محمل الجد.

ووصل الأمر لدرجة أن المشاركين من السود والمسلمين والآسيويين أخروا أو تجنبوا الرعاية الطبية خوفًا من سوء المعاملة، أو اضطروا لتغيير الأطباء بشكل متكرر.

ويؤدي الإحساس بالعنصرية إلى مشاكل صحية. وقال فرانك كالتر، مدير مشارك داخل المركز: “البيانات تُظهر أن تجارب التمييز والعنصرية ترتبط بشكل واضح للغاية باضطرابات القلق أو أعراض الاكتئاب”. وأوصى كالتر السياسيين ومنظمات المجتمع المدني بوضع تدابير وقائية لدعم المتضررين.

وتحذر ريم العبلي رادوفان، مفوضة الحكومة الاتحادية لشؤون الهجرة واللاجئين والاندماج، من أن لون البشرة أو اللقب لا ينبغي أبدًا أن يكون العامل الحاسم في جودة الرعاية الطبية، أو إيجاد موعد أو بدء العلاج. وطالبت الأطباء وطواقم الرعاية بـ”تدريب خاص لمكافحة العنصرية”.

التمييز على أساس السن والجنس

لكن الإحساس بالتمييز لا يخصّ فقط ذوي البشرة السوداء أو المجموعات التي تشكل أقليات في المجتمع. حتى أصحاب البشرة البيضاء في ألمانيا يحسون بالتعرض للتمييز، إذ اشتكت النساء من وجود مواقف منحازة جنسياً، كما اشتكى الرجال من تمييز على أساس السن.

ووضعت المفوضية ومنظمات مدنية مطالب مماثلة منذ سنوات، فيما يتعلق بتوظيف العاملين في الوظائف العامة، عبر استبعاد أي تمييز جنسي وأيّ تمييز على أساس السن. وتطبق عدد من المكاتب العامة والمؤسسات هذه المعايير وتؤكد أن العمل مفتوح لجميع الفئات.

وفي ضوء التصعيد الجاري في الشرق الأوسط، سيركز التقرير القادم على موضوع “معاداة السامية” حسب ما علمته DW، وطُلب من المركز الألماني لأبحاث الهجرة والاندماج، الذي تدعمه وزارة الشؤون الأسرية، أن يركز كذلك على هذا الموضوع.

وردا على استفسار لـ DW، كتبت وزيرة الأسرة ليزا باوس (حزب الخضر): “من أجل أن نكون قادرين على اتخاذ تدابير أكثر استهدافا وفعالية ضد التمييز والعنصرية، نحتاج إلى المزيد من النتائج العلمية والبيانات المنتظمة”.

مارسيل فورستيناو/ع.ا

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *