Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
السودان

وفي الليلة الظلماء تُفتقد “أنقذوا دارفور” (2004) (1-2).. بقلم: عبد الله علي إبراهيم

مدينة نابلس –

قال المحرر في “نيويورك تايمز”، مؤلف كتاب “مدفعيات الصحافة” (عام 1967)، جيمس روستن، إن الخبر ليس خبراً مجرداً إلا في مساقطه بين العالمين، أما في موطن نشأته فهو علم اجتماع. أي إن الخبر يخرج للعالم من صلب كيان اجتماعي وعليه بصمة من علائق هذا الكيان. ولكن تنسلخ هذه السياقات عنه حيث بلغ المسامع ويستبدل بها ربما أخرى من علم اجتماع من تلقوه من الوسائط.
ولا أعرف مثل الأكاديمي اليوغندي محمود ممداني من طرق هذه التفرقة بين الخبر وعلم اجتماعه في كتابه “منقِذون ومنقَذون: دارفور، السياسة، والحرب على الإرهاب” (عام 2009). فأخضع نوعية المعرفة بدارفور من وراء نشاط منظمة “أنقذوا دارفور” الأميركية، التي خرجت في 2004 للتضامن مع دارفور في نكبتها الأولى، لاختبار المفارقة بين الخبر في منشئه والخبر في مساقطه في العالمين. وستجده أصاب كثيراً.
نبدأ بحصر ما نهضت به المنظمة من نشاطات حسب رصد ممداني لها.
كانت حملة “أنقذوا دارفور” التي عبأتها المنظمة من أنجح الحملات الأميركية الجماهيرية للوقفة مع قضية عامة بعد الحملة المناوئة لحرب فيتنام. فأجادت المنظمة فن التحشيد للقضية. فأنشأت موقعاً على الإنترنت. وعبأت من موارد سخية الإعلان في الصحف والتلفزيون ولوحات الإعلان. ووظفت البطاقات البريدية تدعو لـ”مليون صوت لدارفور”. ووزعت ملصقات صفراء عليها الأرقام من واحد إلى 400 ألف، والرقم الأخير هو إحصائية لمن قتلوا في دارفور. وجعلت يوماً من أبريل (نيسان) عام 2006 يوماً عالمياً لدارفور تجمع حشده في حدائق “سنترال بارك” بنيويورك مطالباً بتدخل الأمم المتحدة في الإقليم السوداني. وتكرر إعلان ملء صفحة على “نيويورك تايمز” يدعو إلى التدخل الدولي لمنع المقتلة في دارفور، ورخص للمتدخلين إطلاق الرصاص والقضاء على المتسببين في محرقة دارفور في سياق مطلب المنظمة بأن يفرض مجلس الأمن عدم تحليق الطيران من فوق سماء دارفور، وأن يعين “الناتو” بعثة الاتحاد الأفريقي في السودان لفرض ذلك الحظر. بل كانت دعوة المنظمة بوجه حرب أميركا في العراق التي وقعت في ذلك الوقت نفسه “اتركوا العراق، ولتطأ أحذية الجند دارفور”. وحين فرض الرئيس جورج بوش الابن المقاطعة على السودان لم يتفق ذلك لـ”أنقذوا دارفور” وقالت إنه ليس قليلاً فحسب، بل تأخر كثيراً أيضاً.
ووجدت “أنقذوا دارفور” إقبالاً وسط الطلاب. وكانت بدأت تلك التعبئة في أوساطهم باجتماع بمتحف الهولوكوست بواشنطن مع نفر منهم في سبتمبر (أيلول) 2004 سرت منه الطاقة في سائر الجسد الطلابي حتى أنهم كونوا منظمتهم المستقلة لإنقاذ دارفور في جامعة هارفرد في 2005 لتمتد إلى 26 جامعة أخرى، ولتبني 600 فرع لها. كما انبثقت من همة “أنقذوا دارفور” منظمة تخصصت في مقاطعة الشركات دون الاستثمار في السودان. وتقاطر عليها النجوم من الفنانين. فتبرعت أنجلينا جولي وبراد بيت بمليون دولار لجمعيات أعمال خير في دارفور. وأنشأ كل من جورج كلوني وبراد بيت ومات ديمون جمعية تدعو إلى المبادرة لوقف المذابح في دارفور باسم “ليس خلال نبطشيتنا”. وزار كلوني ووالده دارفور وعاد كلوني ليتحدث عن زيارته لأوبرا وينفري. بل ودعت أميركا كلوني ليخاطب الأمم المتحدة عن محنة دارفور. وبفضل قوة الحملة على الرأي العام جعل الكونغرس الأميركي يومي 16 و17 من يوليو (تموز) 2005 نهاية وطنية للأسبوع للصلاة لأجل دارفور والتأمل في محنتها.
ورشحت حملة “أنقذوا دارفور” على الصين التي كانت قد ارتكبت لوقتها فظائعها في التيبت. فارتبطت المنظمة بقضية التيبت إفحاماً للصين التي كانت نظمت دورة لأولمبياد الشتاء في 2006. وتبرع من أثر الحملة أحد نجوم الأولمبياد الأميركيين بجائزة نالها للاجئين من دارفور. وسمت النجمة ماي فرو، التي زارت دارفور، أولمبياد الشتاء بأولمبياد المحرقة. وتلاشت الحملة ضد الصين لوقفتها القوية عند أن ما جرى في التيبت شأن داخلي لا شأن لغيرها به.
إذا أردت اليوم، ودارفور في هذا العسر من أمرها، أن ترى ما تراها منظمة “أنقذوا دارفور” فاعلة معها وجدت موقعها لا يزال على الشبكة، ولكنه، في قول أهله، غير مفعل. فبينما بقي علم اجتماع محنة دارفور بشرورها جميعاً كما رأينا في هذه الحرب الآثمة فيها تبدد الخبر. وهذا علم اجتماع آخر عمن أضربوا هذه المرة عن إنقاذ دارفور.
ونواصل

IbrahimA@missouri.edu

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *