Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عربية

نحن ضد الحرب وموقفنا حيادي 

مدينة نابلس –

بعد اعتذاره من الشعب السوداني عما وصفه بـ”انقلاب 25 أكتوبر”، أكد سليمان صندل، الرئيس الجديد لحركة العدل والمساواة السودانية اليوم الخميس أن الحركة “ضد الحرب وموقفها حيادي”، مشيدا بما وصفه “التصحيح التاريخي” الذي أطاح برئيس الحركة السابق.

“تصحيح الأخطاء”

وقال صندل، الذي انتخب أمس رئيسا للحركة في مؤتمرها الذي عُقد في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، في تصريح لوكالة أنباء العالم العربي (AWP) أن أعضاء الحركة استقبلوا نتائج المؤتمر بارتياح كبير وقبول واسع، “لأن الحركة انحرفت عن مبادئها، وكان لزاما علينا أن نصحح كل هذه الأخطاء”.

وأضاف “كان لا بد كذلك أن نلتزم بالنظام الأساسي، ولاسيما أن فترة الرئيس السابق (جبريل إبراهيم) قد انتهت قبل ثلاث سنوات”.

“الموقف من الحرب”

وكانت الخلافات داخل حركة العدل والمساواة قد تفجرت بسبب عدد من الملفات أبرزها الموقف من الحرب الحالية في السودان. ويُتهم جبريل إبراهيم، وهو وزير المالية الحالي، بمخالفة موقف الحركة المحايد والانحياز إلى الجيش.

أما بشأن الموقف من الحرب، قال صندل “نحن ضد الحرب وموقفنا الآن موقف حيادي”.

“من يقول لا للحرب يوالي الدعم السريع!”

ورفض رئيس الحركة الجديد الاتهامات التي توجه لهم بالانحياز إلى قوات الدعم السريع، قائلا “لقد حدث استقطاب سياسي حاد في السودان، فصار كل من يقول (لا للحرب) مواليا للدعم السريع”.

كما أضاف أن هذا “تصنيف باطل وغير صحيح”، مؤكدا أنهم يحتفظون بعلاقات جيدة مع القوات المسلحة ومع قوات الدعم السريع في نفس الوقت.

وأشار إلى أن أعضاء مجلس السيادة كانوا يتحدثون حديثا إيجابيا عن الدعم السريع قبل الحرب.

“تقديرات خاطئة”

وحول إقرار حركة العدل والمساواة بالخطأ في تأييد “انقلاب” 25 أكتوبر تشرين الأول 2021 قال صندل “تلك تقديرات سياسية كانت خاطئة”.

وأضاف أن “الانقلاب” كان بابا “ولج منه (حزب) المؤتمر الوطني” مؤكداً أنهم يسعون للعمل من أجل عدم تكرار هذه الأخطاء.

وكان رئيس مجلس السيادة القائد العام للجيش عبد الفتاح البرهان قد قاد تحركا في 25 أكتوبر تشرين الأول 2021 أقال فيه رئيس الوزراء حينذاك عبد الله حمدوك ووضعه تحت الإقامة الجبرية لفترة، كما عطل بعض بنود الوثيقة الدستورية الموقعة مع الأحزاب السياسية.

“تصحيح تاريخي”

أما بشأن خطواته المقبلة على المدى القصير كرئيس لحركة العدل والمساواة، قال صندل “أول شىء بالنسبة لنا أن ننفتح على كل القوى السياسية في الساحة السودانية، ما عدا حزب المؤتمر الوطني (حزب الرئيس السابق عمر البشير) لأنهم دمروا البلاد”.

وأضاف صندل “غالبية جماهير الحركة كانت قد رفضت عددا من المواقف السياسية التي اتخذتها قيادة العدل والمساواة”.

وأضاف أن “هذا التصحيح تاريخي، ولولاه لفقدت الحركة وجودها وسط الجماهير.

أتى انتخاب رئيس جديد لحركة العدل والمساواة بينما يشهد السودان حربا بين الجيش وقوات الدعم السريع، اندلعت في 15 من أبريل نيسان بعد أسابيع من التوتر بين الجانبين.

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *