Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار الرياضية

موجة إقالات المدربين تُظهر أن هذا هو زمن المالكين والمديرين التنفيذيين

مدينة نابلس –

عصرا اللاعب النجم والمدير الفني المهيمن انتهيا وأصبح طريق النجاح هو البحث عمّن يمكنه الإنفاق بسخاء

أُقيل كل من باتريك فييرا، وأنطونيو كونتي، وبريندان رودجرز، وغراهام بوتر من مناصبهم! وأصبح عدد المديرين الفنيين الذين أقيلوا من مناصبهم في الدوري الإنجليزي الممتاز خلال الأسابيع القليلة الماضية فقط أكثر من عدد المديرين الفنيين الذين أقيلوا خلال موسم 2005-2006 أو 2003-2004 أو 1995-1996 بالكامل. لكن الشهر الماضي لم يصل إلى حالة الفوضى التي حدثت في نوفمبر (تشرين الثاني) 1994، عندما ترك كل من أوسي أرديليس، ومايك ووكر، ورون أتكينسون، وغيري فرانسيس، وبريان ليتل، وظائفهم، لكن بالنسبة للمديرين الفنيين يُعد الموسم الجاري هو الأكثر اضطراباً في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث رحل 13 مديرا فنيا حتى منتصف الموسم.

وربما لن يتوقف الأمر عند هذا الحد. ومؤخرا، كانت هذه هي المرة الأولى منذ الرابع من أكتوبر (تشرين الأول) 2015 التي يرحل فيها مديران فنيان من الدوري الإنجليزي الممتاز في نفس اليوم (كان رودجرز أحدهما في ذلك الوقت أيضاً). وفي مرة واحدة فقط قبل ذلك، وبالتحديد في موسم 2002-2003، أقيل أربعة مديرين فنيين (أو «تركوا مناصبهم بالتراضي بين الطرفين») بعد نهاية شهر فبراير (شباط)، وهناك احتمال واضح أن ديفيد مويز أو ستيف كوبر، على الرغم من التأكيدات بعكس ذلك، سيكون المدير الفني الخامس الذي يفقد وظيفته.

إذن، ما الذي يكمن وراء كل هذه الإقالات؟ ربما كان أليكس فيرغسون محقاً، إلى حد ما، في عام 2007 عندما أشار إلى أن روح برامج تلفزيون الواقع قد أثرت على الحياة كلها، وأن التصويت على رحيل شخص ما في نهاية كل أسبوع أصبح حقا، بل وربما التزاما. وتسارعت دورة الأخبار وأصبح كل شيء يحدث بشكل أسرع، وحتى رؤساء الوزراء الآن يتركون مناصبهم بنفس السرعة التي رحل بها بريان كلوف عن ليدز يونايتد! لكن حدث تغيير جوهري في الرياضة نفسها أيضا.

كونتي مدرب توتنهام السابق (رويترز)

 

ويمكن القول إن كرة القدم شهدت تقريبا ثلاثة عصور. فكان هناك عصر اللاعبين، وهو العصر الذي امتد منذ بدايات اللعبة وحتى منتصف الخمسينات من القرن الماضي. كانت هناك استثناءات – أبرزها هربرت تشابمان في أرسنال وهيدرسفيلد تاون – لكن خلال العقود التسعة الأولى أو نحو ذلك من وجود كرة القدم، كان الشخص الأكثر تأثيرا في هوية النادي هو اللاعب النجم. فكان سندرلاند في الثلاثينات من القرن الماضي هو فريق القائد رايش كارتر. وفي السنوات التي أعقبت الحرب العالمية الثانية مباشرة، عُرف ليفربول باسم «ليدلبول» بسبب التأثير الهائل للمهاجم بيلي ليدل.

ثم جاء عصر المدير الفني. ففي النصف الثاني من القرن العشرين، ومع ظهور خطط اللعب الجديدة والاختلافات التكتيكية الأكثر تعقيداً، فإن نمو وسائل بث المباريات كان يعني أنه من الضروري وجود شخص ما يُمثل النادي للجمهور من المستمعين أو المشاهدين. وأصبحت شخصية النادي تتوقف على المدير الفني، الذي كان يجب، من الناحية المثالية، أن يكون بارعا في التهكم والحديث. وتكونت المفاهيم الحديثة للمدير الفني، في بريطانيا على الأقل، من قبل مات بيسبي، وبيل شانكلي، وكلوف، وفيرغسون.

أما الآن، وعلى الرغم من أن المديرين الفنيين يتحدثون عن أفكارهم وفلسفاتهم العظيمة، فإننا نعيش في عصر المديرين التنفيذيين، فلم تعد هوية النادي تتحدد بناء على المدير الفني الموجود في غرفة خلع الملابس، نظرا لأن معظم المديرين الفنيين لا يستمرون في مناصبهم إلا لبضعة أشهر فقط، وأصبح الأمر يتوقف بشكل أكبر على المالك أو رئيس مجلس الإدارة، أو الدولة، أو رجل الأعمال، أو أي فرد آخر يتحكم في التمويل والتعاقدات الجديدة. وهذا هو ما ألمح إليه المدير الفني الإيطالي أنطونيو كونتي في حديثه الصاخب بعد مباراة فريقه السابق توتنهام أمام ساوثهامبتون عندما تحدث عن 20 عاماً من فشل توتنهام. كما عبر كونتي في السابق عن أسفه لأنه دائماً هو الذي يظهر أمام وسائل الإعلام وليس أحد مسؤولي النادي.

وكان هذا دائماً صحيحاً إلى حد ما. فأي شخص كانت له تجربة في كرة القدم في الجزء الشمالي الشرقي لإنجلترا في الثمانينات من القرن الماضي سوف يتذكر كيف كان الغضب من مديرين فنيين معينين يتحول إلى احتجاجات تطالب بـ«إقالة مجلس إدارة النادي»، لكن شخصيات مثل غوردون ماكيغ في نيوكاسل، وتوم كوي في سندرلاند، لم يكونوا شخصيات عامة مثل أماندا ستافيلي وياسر الرميان أو حتى كيريل لويس دريفوس. أما الآن، فتود بوهلي، وعائلة غليزر الأميركية، ودانييل ليفي أصبحوا جزءا من الأحاديث التي تتعلق بالدوري الإنجليزي الممتاز بطريقة لم تكن تحدث مع أسلافهم قبل 40 عاماً.

غراهام بوتر مدرب تشيلسي السابق (رويترز)

 

بدأ ذلك يتغير مع آلان شوغر، وكين بيتس، وجاك ووكر، لكن منذ وصول رومان أبراموفيتش في عام 2003، وفصل القوة المالية للنادي عن قدرته على تحقيق الإيرادات من خلال النتائج على أرض الملعب، أصبح مالك النادي شخصية مركزية ومحورية للغاية. كان من المعتاد أن يتمكن النادي من تحقيق النجاح من خلال العمل الدؤوب في أكاديمية الناشئين والتحرك بذكاء في سوق انتقالات اللاعبين وتعيين مدير فني يمتلك شخصية جذابة، أما الآن فأصبحت أسهل طريقة لتحقيق النجاح هي البحث عن مالك يمتلك ثروة هائلة!

يمكن للمديرين الفنيين أن يتحدثوا ببراعة عن أفكارهم وفلسفاتهم التدريبية، لكن كل هذا لا يعني الكثير من دون المال. في بعض الأحيان، كما هو الحال في مانشستر سيتي، يعمل المال والفلسفة التدريبية جنباً إلى جنب في نفس الوقت، حيث يقوم مالك النادي الثري بالتعاقد مع أفضل مدير فني ويعيد بناء النادي وفقا لرؤيته. ففي الحالات الجيدة بين الحين والآخر، تكون لدى النادي فلسفة واضحة ويختار المديرين الفنيين المناسبين لذلك. لكن بالنسبة للغالبية العظمى، ينفق الملاك أكبر قدر ممكن من الأموال لحل مشكلة ما، وإذا لم يتحقق النجاح فإن الحل السهل يكون إقالة المدير الفني!

من الواضح أن إقالة المدير الفني ترضي المشجعين الغاضبين، كما أن إقالة المدير الفني أرخص، على المدى القصير على الأقل، من الاستغناء عن عدد من اللاعبين (على الرغم من أن دانيال ليفي ربما يكون نادماً على عدم قيامه بذلك عندما طلب منه المدير الفني الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو التخلي عن عدد من اللاعبين). ومن خلال إقالة المدير الفني، فإن النادي يريد أن يبعث برسالة مفادها أن المشكلة لا تكمن في التعاقدات أو في الثقافة، وإنما تكمن في الرجل الذي يقود الفريق، وبالتالي فإن الحل هو إقالته من منصبه!

إن إقالة المدير الفني في هذه المرحلة من الموسم هي مجرد استراتيجية قصيرة المدى – وإن لم يكن هذا متأخراً جداً كما يبدو؛ فعلى الرغم من أننا في شهر أبريل (نيسان) فإن توقف الموسم بسبب كأس العالم يعني أنه لا يزال يتبقى ربع الموسم. وهذا ما وصفه السير همفري بـ«منطق السياسيين»، الذي يتمثل في ضرورة القيام بشيء ما من أجل التغيير فقط. كما أن إقالة المدير الفني قد تدفع اللاعبين إلى الخروج من المأزق الذي يعانون منه، وأن يستعيدوا تركيزهم. لكن مع ذلك، من الواضح أن ثلاثة أندية من أحدث أربعة أندية أقالت مديريها الفنيين فعلت ذلك دون أن تكون لديها أي فكرة فورية عمّن سيكون البديل. ففي عصر المدير التنفيذي، هناك أوقات يبدو فيها عدم وجود أي شخص على الإطلاق أفضل، وهو ما يوضح كل شيء بشأن الوضع الغريب للمدير الفني في كرة القدم الحديثة!


المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *