Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
السودان

مع محمد الامين .. بقلم: جعفر فضل

مدينة نابلس –

نعي الناعي صباح اليوم الفنان الكبير محمد الامين نسال الله له الرحمة و المغفرة. لم اكن محظوظا لكي اصبح احد اصدقائه ولكن الظروف جعلت لي تجربه معه لن انساها . اذكر في الاسبوع الاول من ابريل عام 1985 عدت من اجازة بالسودان الي الدوحة التي كنت مقيما بها .
كانت طائرتي اخر طائرة تغادر مطار الخرطوم بعدها مباشرة تم اغلاق المطار واعلنت حالة الطوارئ بسبب انتفاضة ابريل .
في مطار الدوحة وجدت عدد غير مسبوق من المستقبلين جلهم من الاصدقاء !! بعد التحايا و المطايبه اخذني الأخ محمد سليمان عبدالرحيم علي جنب و اسر لي بانني لن اذهب لمنزلي ! بل سوف اذهب معه لمنزله ، و سيشرح لي الامر فيما بعد . محمد كانت تقيم معه زوجته وعياله وانا رجل عازب و لي منزل تركت فيه باقي اغراضي ! . لم اسال او اعترض بسبب ثقتي في محمد و بقية الاصدقاء . الارتياب والاستفهام كانا يشتعلان في ذهني الي ان وصلنا منزله العامر الذي اعد فيه الرجل وليمة جمعت معظم الاصدقاء . محمد رجل كريم وباب منزله لا يوصد .
علمت ان الفنان محمد الامين تعاقد من احد الشركات التي يملكها سوداني لاقامة حفلات للجالية السودانية بقطر، و لسبب ما لم يوف الرجل بتعهداته لابو الامين و لم يلتزم حتي باقامته بالفندق و لحسن الحظ ان مفتاح منزلي كان مع صديقي الاستاذ ارباب الذي وجد الحل باستضافة الفنان وعازفيه بالمنزل .
ابديت سعادتي لاني كنت جزء من الحل .
لم تطول اقامة محمد الامين بالدوحة و لكنه اصر ان يكافئني بقعدة في منزلي في اليوم الثاني لوصولي ، غني فيها بمزاج فقد كان ممنونا و طلب مني ان اتواصل معه عند زياراتي للسودان . للاسف لم يحدث ذلك . التقيته بعد عقود في لندن في الحفل الثقافي للمدرسة السودانية في نهاية فبراير 2020 من المدهش انه بالرغم من طول المده الا انه تذكرني و تذكر تلك الايام التي اعتبرها ايام جميلة عرفته علي الفضلاء من ابناء الدوحة الذين وقفوا معه رغم ما حدث له من غدر .
ذهبت لتلبية دعوة أبو الامين و كنت ضيفا عليه بمنزلي انا و بعض الاصدقاء .
في صباح ذلك اليوم كانت صحيفة الراية القطرية و محررها النابه الاخ بابكر عيسي قد اعدت تقريرا مفصلا عنما يدور بالسودان من احداث بسبب الانتفاضة ، فقد كان لها السبق الصحفي بسبب انقطاع الاتصالات مع السودان وصعوبة معرفة ما يدور بالداخل .
كان من ضمن المدعوين في منزل محمد سليمان اخونا المرحوم الصحفي عبدالواحد كمبال . لاحظت انه كان كثير الاسئلة عن ما يدور بالخرطوم و مدني خصوصا . من حسن الصدف اني كنت متابع و حضرت معظم المظاهرات ،حتي اخر مظاهرة لرموز نظام مايو التي كان يقودها ابو القاسم محمد ابراهيم و دكتور ابو ساق و التي انتهتفي ميدان القصر و من هناك مباشرة ذهبت الي المطار لالحق باخر طائرة غادرت المطار .
بسبب حجم وبؤس المشاركين في مسيرة دعم النظام رغم توفير امكانيات الدولة لها مقارنة بمسيرات المناهضين للنظام ، تكونت لدي قناعة راسخة ان النظام ساقط لا محالة .
عبدالواحد كان يذهب لداخل صالون المنزل يتصل هاتفيا علي بابكر الموجود بدسك الصحيفة و يبدوا انه لخص له مجمل حديثي .
فوجئت الصباح بالعناوين التي كانت تتحدث عن كل صغيرة و كبيرة جاءت علي لساني سوي ما حدث بمدني اوالخرطوم !! مضافا الي كل حدث عبارة (وقد ذكر قادمون من السودان) .
كنت اظن انه كلام ليل و طق حنك ، لكن فقد احسن عبدالواحد له الرحمة و زميله بابكر متعه الله بالصحة و العافية الصياغة و حسنوا من لغتي التي كانت لغة مؤانسة و مجالسة الي لغة ادبية و صياغة صحفية رفيعة .
الان مرت اكثر من 38 عام علي ذلك المشهد و الذكري باقية رغم وهن الذاكرة التي ظلت حافظة تفاصيلها لارتباط احداثها بقامة كبيرة في مقام الفنان محمد الامين و حدث عظيم مثل انتفاضة ابريل .
الفقد كبير خصوصا في ظرف فيه البلد تنزف و لا تتحمل المزيد . لقد كان محمد الامين قيثارة الحب و الوطن والثورات لذلك سيظل باقيا فينا .

gafargadoura@hotmail.com

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *