Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عربية

مدير صحة غزة يناشد لفتح معبر رفح.. 7 آلاف جريح حياتهم في …

مدينة نابلس –

ناشد مدير عام وزارة الصحة في غزة منير البرش، فتح معبر رفح لإنفاذ حياة 7000 آلاف جريح في غزة حالتهم خطرة للغاية، ويحتاجون لتدخل طبي عاجل.

وأكد البرش أن هناك أكثر من 46 ألف جريح في غزة، ولم يخرج منهم سوى 388 عبر معبر رفح.

وفي وقت سابق، أشار البرش إلى أن الفلسطينيين يموتون بغزة، ولا يسمح لهم بالعلاج في الخارج، وهذه وصمة عار.

وبين أن النازحين في مراكز الإيواء يعانون من الأمراض المعدية والأوبئة، نتيجة المياه غير الصالحة للشرب.

وأوضح أن مستشفيات جنوب قطاع غزة لا تتحمل أعداد الجرحى الذين نقلوا من الشمال، إذ وصلت أكثر من 100 إصابة بسبب القصف بالقنابل الحارقة على شمال غزة.

إظهار أخبار متعلقة

وبين البرش، أن هناك صعوبة كبيرة في إحصاء أعداد الشهداء، مضيفا أن الاحتلال الإسرائيلي أحرق مولدات الطاقة في مستشفى كمال عدوان.

وأمس الجمعة، اعترف وزير الخارجية المصري، سامح شكري بفقدان مصر لسيادتها على معبر رفح البري مع قطاع غزة، بعد تسليمها باتفاق يعطي فرصة للاحتلال الإسرائيلي بالتحكم في حركة المرور من المعبر.

وقال شكري بشأن استغراق خروج الأشخاص والجرحى من معبر رفح لوقت طويل؛ إن الأمر “يتوقف على الاتفاقات التي نبرمها مع إسرائيل وحماس، وبمساعدة السفير ديفيد ساترفيلد (المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط)، لذلك فالأمر منوط بالإسرائيليين لتحديد وتقديم قوائم بأسماء الأشخاص الذين يمكنهم الخروج”.


من جهة أخرى، اعتبر وزير الخارجية المصري، سامح شكري، قبول دخول النازحين الفلسطينيين إلى الأراضي المصرية “انتهاكا للقانون الإنساني الدولي”، مؤكدا أن بلاده “لم تشارك في أي حصار على غزة، ولم تساهم في عزلها”.

وقال شكري، في مقابلة مع قناة “سي إن إن” الأمريكية، بشأن استضافة النازحين الفلسطينيين: “هذا الأمر يعد انتهاكا للقانون الإنساني الدولي، وأن أي شكل من أشكال النزوح سواء كان داخليا أو خارجيا يعدّ انتهاكا، ولن نكون طرفا بشكل ضمني في مثل هذا الانتهاك”.

إظهار أخبار متعلقة

وتعد مصر المنفذ الوحيد على قطاع غزة، إذ تستقبل المساعدات الدولية القادمة من مختلف أنحاء العالم، ليتم إدخالها إلى القطاع المحاصر الذي نزع أكثر من ثلث سكانه، عبر بوابة رفح الحدودية، فيما تؤدي القاهرة دورا في الوساطة بين حركة “حماس” و”تل أبيب”، وهو ما أثمر عن أول هدنة إنسانية بشراكة قطر والولايات المتحدة، يوم 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، واستمرت 7 أيام.

ولفت وزير الخارجية المصري، إلى أن “الفلسطينيين أنفسهم لا يرغبون في المغادرة، ولا ينبغي تهجيرهم قسرا”، مشددا على أن “تصفية القضية الفلسطينية عن طريق إبعاد الفلسطينيين عن أراضيهم أمر غير مقبول، وهو انتهاك للقانون الإنساني الدولي”، بحسب الوكالة الرسمية.

وحول ما تتلقاه مصر من انتقاد بشأن دورها في محاصرة القطاع، قال؛ إن “مصر لم تشارك في أي حصار على قطاع غزة ولم تسهم في عزلها، وأن معبر رفح كان دائما مفتوحا”؛ مذكرا أن “معبر رفح في الأساس هو لعبور الأشخاص وليس البضائع”، ملقيا باللوم على الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف: “المعابر الإسرائيلية هي المسؤولة عن ذلك، وهو التزام القوة المحتلة التي هي إسرائيل لتوفير احتياجات الشعب الفلسطيني، لذلك فإن معبر رفح كان دائما مفتوحا ولم يتم إغلاقه، وما زال يدعم الشعب الفلسطيني”.

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *