Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
السودان

لقاءات سرية .. بقلم: صفاء الفحل

مدينة نابلس –

عصب الشارع –
أقصي مايتمناه قائد اللجنة الأمنية الكيزانية خلال مشاركتة في قمة السعودية أن يتعامل معه الرؤساء كرئيس دولة ليعرض عليهم (بكائيته) المتكررة بأن جنجويد الدعم السريع قد سرقوا واغتصبوا وقتلوا ودمروا وانه ك (دولة) يقاتلهم من أجل اعادة السلام والديمقراطية والأمان للمواطن السوداني معتقداً بأن هؤلاء الذين يسمعونه على مضض من كوكب آخر ولايعرفون حكاية الثورة السودانية التي صارت أشهر من الثورة الفرنسية ، والحرب العالمية الثانية، ولم يشاهدوا جريمة فض الإعتصام البشعة أو تشاهد مقاطع قتل الثوار ولم تسمع بالإنقلاب الذي قاده عليها وهو الغباء، ولم يفهم بأن جميعهم يعلمون أن دعوته للمشاركة في هده القمة كانت مجرد (استدراج) له حتى يخرج من (قوقعته) التي وضعته فيها فلول النظام السابق أو يتحرر من تلك القبضة حتي يخرج للهواء ويفهم العالم أن كان لديه قرار أم أنه مجرد (دلدول) مسير و أراجوز يتحرك من خلال خيوط بأيدي آخرين لايستطيع الفكاك منها..
وحتي الذين يهللون لهذه المشاركة بإعتبار أنها إعتراف من بعض الدول بحكومة الأمر الواقع ببورتسودان ،يدركون بأن المشاركةً التي لاتعني شيئاً للظروف التي يعيشها السودان وأن تواجد البرهان خارج القاعة كان اهم لمقدم الدعوة من تواجده داخلها وأن وصول قائد اللجنة الي السعودية بعد تردد كان الغرض الأساسي من الدعوة أما اللقاءات الجانبية التي يتم التركيز عليها مع الرئيس الجيبوتي والايراني وغيرهم ماهي الا لتشتيت الإنتباه عن اللقاءات السرية (الأهم) والتي لايخرج بعدها التصريح البروتوكولي المتكرر عن بحث العلاقات الثنائية وتطويرها وتعزيزها، و مامن ذلك من الالفاظ الدبلوماسية، ولكنها تحمل في طياتها الوقائع دون تزييف، والمستقبل بكل مايحمله خبايا ونوايا..
ومن يتصور بان عودة قائد اللجنة الامنية للبلاد بعد هذه الرحلة وهو يحكم علي ذلك من خلال الإبتسامات والصور والخطب الرنانة وأنها ستكون بنفس الأفكار التي سافر بها فإنه (واهم) فهناك العديد من الرسائل التي تم توصيلها له ستجعله يراجع كل خطوه سوف يخطوها مستقبلاً حتى إن بعض الإعلام الكيزاني الذي يدرك مايدور خلف الكواليس إستبق التغيير ونصحه بأن لا يعود بل وتوعده بالويل والثبور حتي قبل ان تظهر علامات التراجع في أقواله أو افعاله ووصل بعضهم لقول حقيقة الرجل لأول مرة وأنه (ضعيف) وغير ثابت الآراء ولايهمه الوفاء بالعهود ويمكن التأثير عليه خاصة إذا ما تعرض الأمر بسلامته الشخصية وأمانه المستقبلي ، وحكاية تراجعه عن عهوده ووعوده أمر وارد في كل لحظة، اذا ما وجد الضمانات الكافية في بعض النقاط ، خاصة وانه مشوش الفكر خلال هذه الايام..
بكل تاكيد فان الفترة القادمة ستشهد الكثير من المتغيرات في لهجة الخطابات خاصة أن طرفي النزاع قد استنفذا كل ما يملكون من حيل ودخلت الحروب بينهما مرحلة الطيش والعشوائية وأن الضغوط العالمية لإنهائها تتزايد كل يوم بينما يضعف أمل الفلول في إمكانية العودة للحكم وتبحث اللجنة الأمنية عن مخرج لها من ورطة المحاسبة كذلك قادة الجنجويد الأيام القادمة أو جولة المباحثات عن العديد من خطوات التراجع التي ستقود الى تجميد القتال وليس نهايتة وكما ظللنا نكرر فإن نهاية القتال تحتاج قوة دفع خارجية ومشاركة فاعلة على الأرض أو البند السابع الذي يثير قلق دعاة الحرب رغم أنه الحل الذي لامناص منه
والثورة ماضية ولن تتوقف
والقصاص يظل أمر حتمي
والرحمة والخلود للشهداء
الجريدة

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *