Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عربية

على وقع الاشتباكات.. حركة نزوح كبيرة من الخرطوم ورائحة الجثث تفوح

مدينة نابلس –

تواصلت الاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع لليوم الخامس بعد انهيار هدنة مقترحة من الولايات المتحدة، ليرتفع عدد القتلى، وفق إحصاءات الأمم المتحدة، إلى 300 قتيل على الأقل منذ تفجر الصراع مطلع الأسبوع الحالي مع تواصل فرار آلاف المدنيين من الخرطوم.

وأفادت مصادر للعربية/الحدث، بحركة نزوح كبيرة من الخرطوم بحري نحو مدن أخرى بسبب الاشتباكات.

يأتي ذلك فيما هز إطلاق النار المتواصل وقذائف المدفعية والغارات الجوية، العاصمة الخرطوم ومدينة أم درمان، فيما وقعت اشتباكات حول مقر قيادة الجيش والمناطق المتاخمة لمطار الخرطوم.

جثث في الشوارع

في السياق ذاته، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس، إن 300 شخص على الأقل قتلو منذ اندلاع القتال يوم السبت، دون توضيح أعداد القتلى من المدنيين والجنود، لكن نقابة أطباء السودان التي تسجل الإصابات، قالت الثلاثاء، إن ما لا يقل عن 174 مدنيا قتلوا وجرح المئات.

لكن يعتقد أن عدد القتلى الحقيقي يتجاوز هذا العدد بكثير، حيث يتعذر الوصول إلى الجثث في الشوارع بسبب كثافة الاشتباكات.

وسار الآلاف من النساء والأطفال، الأربعاء، باتجاه المحافظات خارج الخرطوم، متقدمين بين الجثث التي بدأت تنبعث منها روائح قاتلة، بحسب شهود لوكالة “فرانس برس”.

إضافة إلى ذلك، توقفت العشرات من مرافق الرعاية الصحية القريبة من الاشتباكات في الخرطوم والبؤر الساخنة في أنحاء البلاد عن العمل، نتيجة للأضرار التي لحقت بها، أو تم إخلاؤها لأسباب تتعلق بالسلامة.


قصف يطال المستشفيات

إلى ذلك، أدت الاشتباكات بين الجانبين إلى تضرر تسعة مستشفيات في الخرطوم. وفي المجمل، خرج 39 من أصل 59 مستشفى في المناطق المتضررة جراء القتال عن الخدمة أو أُجبرت على الإغلاق، وفق ما أفاد أطباء، سواء بسبب نفاد المعدات أو احتلال المقاتلين لها أو بسبب عدم تمكن أفراد الطواقم الطبية من العودة إلى تولي مهامهم.

أما مخزونات المواد الغذائية – وهي محدودة تقليديا في بلد يشهد في الأوقات العادية تضخما مرتفعًا جدًا – فهي تتلاشى، إذ لم تدخل أي شاحنة مؤن إلى العاصمة منذ السبت.

وفي بلد يبلغ عدد سكانه 45 مليون نسمة يعاني أكثر من ثلثهم من الجوع، يقول العاملون في المجال الإنساني والدبلوماسيون إنهم لم يعودوا قادرين على أداء عملهم بعد مقتل ثلاثة موظفين في برنامج الأغذية العالمي في دارفور، غرب البلاد، فيما تندد الأمم المتحدة بنهب مخزونها ومنشآتها.

نقابة أطباء السودان: نحذر من تحويل المستشفيات إلى مرتكزات عسكرية


اقتتال دامٍ

يذكر أن هذا الاقتتال الدامي بين القوتين العسكريتين الكبيرتين في البلاد كان انطلق الأسبوع الماضي، بعد أيام من دفع قوات الدعم السريع بنحو 100 آلية نحو قاعدة مروي في الولاية الشمالية، فضلاً عن بعض الآليات بمراكزها بالخرطوم، ما استفز الجيش الذي أكد أن تلك التحشيدات غير قانونية، وتمت دون تنسيق معه.

لكن قوات الدعم السريع أكدت أنها نسقت مع القوات المسلحة، رافضة سحب تلك الآليات، ليندلع القتال لاحقا، في بلد لا يزال منذ 2019 يحاول تلمس طريقه نحو حكم ديمقراطي جديد، يطوي صفحة الرئيس المعزول عمر البشير.

إلا أن مصادر مطلعة كانت أكدت للعربية/الحدث سابقا أن الطرفين بدآ بالتحشيد العسكري قبل أسابيع.

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *