Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عربية

ظهور أول فيديو لإسرائيلية روسية اختطفت في بغداد قبل تسعة أشهر

مدينة نابلس –

ظهرت طالبة الدكتوراه الإسرائيلية الروسية إليزابيث تسوركوف المختطفة قبل تسعة أشهر في بغداد لأول مرة في فيديو بثته قناة عراقية وعلى قنوات على تطبيق تلغرام تابعة لفصائل عراقية مسلّحة موالية لإيران. وذكرت الرهينة أنها محتجزة منذ أشهر ولم توضح الجهة المسؤولة عن ذلك. وقالت إنها كانت تعمل لصالح “الموساد” ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي إيه” في سوريا والعراق.    

نشرت في:

3 دقائق

بثّت قناة تلفزيونية عراقية مساء الإثنين تسجيل فيديو لطالبة الدكتوراه الإسرائيلية الروسية إليزابيث تسوركوف، هو الأول على الإطلاق منذ اختطافها قبل تسعة أشهر في بغداد في واقعة اتّهمت السلطات الإسرائيلية “ميليشيا شيعية” موالية لإيران بالوقوف خلفها. وبثّت قناة “الرابعة” التلفزيونية العراقية أول فيديو لتسوركوف منذ اختفائها وظهرت في هذا التسجيل والذي يدوم أربع دقائق، وكانت تجلس على كرسي مرتدية قميصا أسود وتخاطب الكاميرا.

 وكانت إسرائيل أعلنت في مطلع تمّوز/يوليو أنّ تسوركوف مختطفة في العراق. وسافرت تسوركوف إلى العراق في إطار بحث تجريه لإعداد رسالة الدكتوراه في جامعة برينستون الأمريكية.

 وجاء التأكيد الإسرائيلي بعد أشهر عديدة من اختطاف الشابة التي يرجّح أنّها دخلت العراق بجواز سفر روسي قبل أن يتم اختطافها في العاصمة العراقية في نهاية مارس/آذار الماضي.  وبُثّ مقطع الفيديو أيضاً على قنوات في تطبيق تلغرام تابعة لفصائل عراقية مسلّحة موالية لإيران.

 ولم تتمكّن وكالة الأنباء الفرنسية من التحقّق من مصدر مستقلّ من صحّة هذا التسجيل، كما لم تتمكن من تبيان ما إذا كانت الرهينة عرضة لتهديدات.

   ولم يصدر أيّ ردّ فعل في الحال عن عائلة تسوركوف ولا عن السلطات الإسرائيلية أو العراقية. 

   وتطرّقت الرهينة في الفيديو إلى الحرب الدائرة منذ أكثر من خمسة أسابيع بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة الذي يتعرّض لقصف إسرائيلي كثيف ردّاً على الهجوم غير المسبوق الذي نفّذته حركة حماس على جنوب الدولة العبرية في 7 تشرين الأول/أكتوبر.

   وفي الفيديو تقول تسوركوف إنّها محتجزة منذ سبعة أشهر، من دون أن تذكر اسم الجهة التي تحتجزها ولا المكان أو حتى البلد المحتجزة فيه.

   وتقول الرهينة في هذا التسجيل إنّها عملت لصالح جهاز الاستخبارات الإسرائيلي “الموساد” ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي إيه” في كلّ من سوريا والعراق. وفي نهاية الفيديو، تقول إنّ أحدا لم يفعل أيّ شيء لإطلاق سراحها. 

   وفي مطلع تمّوز/يوليو، أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أنّ “إليزابيت تسوركوف، المواطنة الإسرائيلية الروسية التي اختفت قبل بضعة أشهر في العراق، محتجزة لدى ميليشيا كتائب حزب الله الشيعية”. وهي واحدة من أبرز فصائل الحشد الشعبي. 

 لكنّ هذا الفصيل سارع إلى نفي صحّة الاتّهام الإسرائيلي، مؤكّداً أنّ لا علاقة له بعملية الاختطاف. وإثر الاتّهام الإسرائلي أعلنت الحكومة العراقية فتح تحقيق في واقعة خطف الباحثة.

 وفي بغداد، ركّزت تسوركوف في بحثها على فصائل موالية لإيران وعلى التيار الصدري الذي يقوده الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر، وفقاً للعديد من الصحافيين الذين التقوها. وتقول تسوركوف على موقعها الشخصي على الإنترنت إنها تتحدّث الإنكليزية والعبرية والروسية والعربية. 

   كما أنّها، وفق المصدر نفسه، زميلة في معهد نيولاينز للاستراتيجية والسياسة، وزميلة بحث في منتدى التفكير الإقليمي، وهو مؤسسة فكرية إسرائيلية فلسطينية مقرّها القدس. 

فرانس 24 / أ ف ب

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *