Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار منوعة

سعودي رفض صلاة ركعتين قبل حكم الإعدام وبعد تنفيذ الحكم كانت الصدمة للجميع !

مدينة نابلس –

تدور هذه القصة حول أحد السيافين في إمارة الرياض الذي شهد قصة إعدام غريبة ومثيرة للدهشة. وفي هذه القصة، يروي السياف تفاصيل الحادثة التي جعلته يشعر بالذهول والرعب في نفس الوقت.

طلب السياف من المحكوم عليه بالقصاص أن يصلي قبل الإعدام بعد أن تم إحضار الشاب السعودي المحكوم عليه بالقصاص إلى ساحة الإعدام، قرر السياف أن يطلب منه أن يصلي ركعتين قبل أن ينفذ فيه الحكم. ولكن بدلاً من أن يوافق على طلبه، رفض الشاب ونظر إليه بسخرية وهو يقول “خلص، خلص”.

| الأكثر تصفحاً :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شاهد دبابات ومعدات عسكرية إسرائيلية ثقيلة تتجه إلى شمال لبنان .. هل بدأت الحرب ؟
 
دولة خليجية تتعرض لضربة عسكرية قوية من الجيش الإسرائيلي.. تفاصيل هامة
 
السعودية..  قرار مفاجئ بفرض رسوم مالية جديدة لأداء مناسك العمرة .. تعرف على المبلغ المطلوب
 
ليلى عبداللطيف بتوقعات جديدة: دولة عربية فقيرة تتحول إلى قوة اقتصادية تفوق دبي ودول الخليج
 
قال الرسول عليه الصلاة والسلام “عليكم بالسَّنا والسَّنّوت فإنّ فيهما شفاء من كلّ داء” .. فماهو ؟؟

 

 

ليلى عبد اللطيف تفزع الجمهور بتوقعها المرعب بوفاة رئيس عربي .. فمن هو !

 

 

 شاهد أول ظهور لابنة رجل الأعمال السعودي التي تزوجها أبو هشيمة وخطفت الأنظار بجمالها الخليجي (صور)
 
 
إصدار بطاقة القبائل النازحة الجديدة و الحصول على الجنسية السعودية وهذه شروطها !
 
 
ملعقة واحدة من هذه العشبة الشهيرة تعادل كمية علبة منشط والنتيجة تظهر خلال دقائق فقط! .. تغنيك عن العاقير المنشطة تماما.!! (تعرف عليها)
 
 
الفازلين معجزة للقضاء على الشيب نهائياً في دقائق والى الأبد وقل وداعا للصبغات و الحناء .. استخدمته بهذه الطريقة فقط!
 
 
يشبه تصميم آيفون الجديد .. Honor تكشف عن أحدث هواتفها الذي يعتبر من أفضل الهواتف المميزة 
 
 
صحيفة سعودية تنشر فيديو لوزير الخارجية السعودي وهو يجلس خلف ولي العهد السعودي وهو يقوم بهذا الأمر.. شاهد بماذا فسرت !
 


التفاصيل المروعة لتنفيذ القصاص بعد قراءة الحكم وإعطاء الإشارة لتنفيذ القصاص، بدأت التفاصيل المروعة للحادثة تتكشف. لاحظ السياف أن رقبة الشاب تنكمش شيئًا فشيئًا وتحول لونها إلى الأسود. وعندما قام السياف بضرب رقبته بالسيف، تفاجأ بأنها انفصلت عن الجسد بسهولة غير معتادة.

الجسد الثابت والدم الأسود بعد قطع رقبة الشاب، كان الدم الذي خرج منه قليلًا لكنه أسود اللون ورائحته نتنة غير مألوفة. والأغرب من ذلك أن جسد الشاب ظل ثابتًا وجالسًا على ركبتيه رغم انفصال الرأس عنه. وبالرغم من انتظار الحاضرين لسقوط الجسد على الأرض لمدة ساعتين، إلا أنه ظل ثابتًا على ركبتيه ورأسه مفصول بجانبه.

صعوبة تحريك الجثة واستنكار الحاضرين بعد إحضار الطبيب الشرعي للتأكد من وفاة الشاب، تم نقل جثمانه إلى المغسلة. وهناك تفاجأ الجميع بأنهم لا يستطيعون تحريك يده أو قدميه رغم كل المحاولات. هذه الحادثة أثارت استنكار ودهشة الحاضرين الذين بعضهم أصيب بالإغماء من هول ما رأوه.

تفاصيل قضية الشاب الذي تم إعدامه تواصل السياف مع مشايخ العلم لمعرفة تفاصيل قضية الشاب الذي تم إعدامه، وقد أخبره أحد المشايخ أنه تم إعدامه بسبب قتله لأمه. تفاجأ السياف عندما قرأ ملف القضية واكتشف الحقيقة التي لم يتخيلها أحد من البشر.

الجريمة البشعة التي ارتكبها الشاب تبين أن الشاب قتل أمه في حالة سكر، حيث عاد إلى البيت وهو في حالة سكر واعتدى عليها بشاكوش بطريقة مرعبة حتى فارقت الحياة، وهي تصرخ وتقول “أنا أمك”.

عقاب الله للشاب العاق في الدنيا قد أصاب الشاب العاق عقاب الله في الدنيا قبل الآخرة، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “اثنتان يعجلهما الله في الدنيا: البغي وعقوق الوالدين”.


حادثة مماثلة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، حدثت قصة مماثلة حيث كان الشاب “علقمة” يصلي ويحافظ على العبادات، لكنه عصى أمه وتزوج امرأة دون إذنها. عندما حانت لحظة وفاته، لم يستطع قول شهادة التوحيد، وجاء النبي صلى الله عليه وسلم وطلب من أمه أن تأتيه ليقولها. وعندما جاءت، سألها عن خبر علقمة.

قصة قلب الأم الرحيم في هذه القصة العجيبة، تظهر قوة قلب الأم الرحيم والقدرة على الرضا عن ابنها حتى في أصعب الظروف. وقد حدثت هذه القصة في أحد القرون السابقة، حيث كان هناك رجل محكوم عليه بالاعدام وكان ينتظر تنفيذ حكم القصاص عليه.

قرار الأم الصعب وفي يوم من الأيام، جاء الابن إلى والدته وطلب منها أن تصلي من أجله قبل تنفيذ القصاص. ولكن الأم كانت تعلم أن ابنها قد ارتكب جريمة جسيمة وكان يستحق عقابه، ولكنها كانت تحبه بشدة وكانت تعاني من مشاعر متناقضة.

رحمة قلب الأم فأخبرته أنها كانت تعاني وتعقها هذه الحالة، ولكنها قررت أن ترضى عنه بصدق وحقيقة. فقد كان قلبها رحيمًا وشفيقًا ورفيقًا رقيقًا، وكانت تحنو على ابنها بكل حنان وعطف. ولم ترض أن يتعرض ابنها للعقاب الشديد وقد أحرق قلبها.

رضا الله في رضا الوالدين وفقًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم، فإن رضا الله يكون في رضا الوالدين، وسخط الله يكون في سخط الوالدين. وهذا يعني أن رضا الله هو الهدف الأسمى لنا، وأن علينا أن نسعى لرضا الوالدين ونحترمهم ونطيعهم.

صدمة الجميع بعد القصاص وفي نهاية القصة، تم تنفيذ حكم القصاص على الابن، وكانت هناك صدمة كبيرة للجميع. فقد أدركوا قوة قلب الأم ورحمتها العميقة، وكيف أنها قد رضيت عن ابنها حتى في أصعب الظروف. وهذه القصة تعطينا درسًا قيمًا عن قوة الرحمة والرضا وقدرة القلب على التسامح والمغفرة.
 

اقرأ أيضاَ :

هربا من العنوسة ..  السعودية تسمح بزواج السعوديات  من ابناء هذه الجنسية لأول مرة 

 

المصد

جدول المحتويات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *