Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار فلسطينية

حكومة نتنياهو تغضب المستوطنين.. تتجه لتغيير تعريف …

مدينة نابلس –

شن المستوطنون هجوما حادا على حكومة الاحتلال، عقب تغييرها لتعريف واقع المستوطنات المحاذية للحدود مع قطاع غزة ولبنان.

وسيتم إزالة عشرات المستوطنات من تعريفها على أنها مستوطنات محاذية للسياج، والتي تحصل على مزايا لتشجيع الاستيطان فيها.

وستعرّف حكومة الاحتلال المستوطنات المتاخمة للسياج التي تبعد مسافة تصل إلى كيلومتر واحد فقط، على أنها “محاذية للسياج”، في حين أي مستوطنة تبعد مسافة كيلومترين فأكثر لن يتم تعريفها بذلك.

يائير كراوس مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت لشؤون الاستيطان، كشف أن القرار الحكومي الجديد من شأنه أن يضرّ بالمستوطنات على طول الخط الحدودي، رغم تهديدات حماس وحزب الله، وتحذير وزير الحرب يوآف غالانت من أن فرص التصعيد تتزايد.

وأضاف في تقرير ترجمته “عربي21” أن التغيير الدراماتيكي يأتي بعد تخفيض الحكومة للمليارات من ميزانية الدفاع عن مستوطنات الشمال التي التزمت بها حكومة بنيامين نتنياهو في 2018، ما دفع قادتها لاعتبار القرار إهمالا لما وصفوه “الدرع البشرية” على الحدود الشمالية.

وذكر موشيه دافيدوفيتس رئيس المجلس الاستيطاني “ميتا آشر”، “أنه ورفاقه على خط المواجهة يسعون لإفشال قرار الحكومة، لأنهم لن يسمحوا بوضع تستمر فيه الدولة باتخاذ قرارات تزيد من تفاقم أوضاع مستوطني الشمال، بينما يسخر حزب الله منا كل يوم”.

اظهار أخبار متعلقة


وأشار التقرير إلى أن “القرار الحكومي الجديد يجعل المستوطنات الحدودية غير محمية، وسيضرّ بمزاياها رغم وقوعها تحت تأثير الصواريخ، ومن بينها كريات شمونة، وربما حتى سديروت، وستفقد نصف المستوطنات المتاخمة للسياج الحدودي الاعتراف بها”.

ووصف شمعون غيتا رئيس المجلس الاستيطاني “معالي يوسيف”، عواقب القرار بالفظيعة، فيما كتب رئيس بلدية كريات شمونة أفيحاي شتيرن، أن “هذا التصنيف الجديد سيلحق ضررا خطيرا بها في جميع مجالات الحياة، هذه إصابة قاتلة لن تتمكن المستوطنة من تحملها”.

أوفير ليفاشتين رئيس المجلس الاستيطاني “شعار هنيغف” كشف أنه “تحدث مع مكتب نتنياهو وطمأنه يأن القرار لن يكون له تأثير على مستوطنات غلاف غزة والنقب وسديروت، لكن تزامنه مع الخوف من حرب متعددة الساحات قد تلحق الضرر بالمستوطنات المنتشرة على خط المواجهة الحدودية”.

وبعد ساعات من الكشف عن هذا القرار الحكومي، فقد أكدت صحيفة “يديعوت أحرونوت“، أن “ضجة شهدتها المستوطنات الشمالية”.

واتهم دافيد أزولاي، رئيس مجلس مستوطنة المطلة، بغضب، الحكومة بمواصلة المس بالمستوطنات المحاذية للسياج من خلال التخفيضات المستمرة في ميزانيات الدفاع عنها، “وفقدان الردع، وتحول مستوطني الحدود إلى رهائن لحماس وحزب الله”.

وهاجم رئيس المعسكر الوطني بيني غانتس قرار الحكومة بتخفيض برنامج حماية المستوطنات الشمالية من 500 مليون إلى 100 مليون شيكل، لا سيما في ظل تحديات الجبهة الشمالية المتصاعدة ما يعني التخلي عن المستوطنين.

اظهار أخبار متعلقة


وأضاف غانتس: “إذا لم نعززهم، فإن الدولة بأكملها ستكون أضعف أمام أعدائها بسبب مثل هذه القرارات الوهمية”.

فيما ردّ عضو الكنيست غدعون ساعر بأن “القرار سيؤدي لهجرة سلبية، وكذلك وصف عضو الكنيست زئيف إلكين القرار بأنه يحمل إيذاءً لمستوطني كريات شمونة والجليل وسديروت، أما عضو الكنيست ألون شوستر، فأكد أنه من العار على الحكومة أن تسمح لنفسها، في ظل التوترات الأمنية بإيذاء مستوطنيها”.

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *