Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عالمية

تعديل وزاري يطيح بوزيرة الداخلية بريفرمان المثيرة للجدل ويعيد إلى الأضواء ديفيد كاميرون

مدينة نابلس –

استجاب رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك للضغوط التي كانت تطالبه بإقالة وزيرة الداخلية المثيرة للجدل سويلا بريفرمان. والتي عوضها بوزير الخارجية جيمس كليرفرلي في تعديل وزاري أعاد أيضا إلى الساحة السياسية رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون الذي مكنه من حقيبة وزارة الخارجية في خطوة مفاجئة.  وكان كاميرون قد استقال من منصبه إثر إقرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي  في ما يعرف بالبريكست.

نشرت في:

3 دقائق

أقال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك وزيرة الداخلية المثيرة للجدل سويلا بريفرمان وعين مكانها وزير الخارجية جيمس كليرفرلي  ضمن تعديلات يجريها على فريقه قبل الانتخابات العامة المتوقعة العام المقبل.

وتعرّض سوناك لضغوط متزايدة لإقالة  الوزيرة  المثيرة للجدل بريفرمان بعدما اتهمها منتقدوها بتأجيج التوترات خلال أسابيع من التظاهرات المؤيدة للفلسطينيين والاحتجاجات المضادة في المملكة المتحدة. وعين سوناك بريفرمان في هذا المنصب الوزاري بعد توليه رئاسة الحكومة قبل عام ونيف.

وقالت بريفرمان بعد إقالتها “كان تولي منصب وزير الداخلية أكبر شرف في حياتي. سأدلي بتصريحات إضافية في الوقت المناسب”.

وأتت إقالة بريفرمان فيما أعلن حزب المحافظين الحاكم أنه بصدد القيام بتعديل وزاري يشمل الحقائب الرئيسية للمرة الأولى منذ تشكيل الحكومة الراهنة في 25 تشرين الأول/أكتوبر 2022.

عودة ديفيد كاميرون إلى الحكومة

وعين رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون في منصب وزير الخارجية الاثنين ليعود بذلك إلى الواجهة السياسية في البلاد، بعد تعديل وزاري قرره رئيس الوزراء ريشي سوناك.

وتولى كاميرون رئاسة الحكومة في المملكة المتحدة من 2010 إلى 2016 قبل أن يتنحى إثر خسارته في الاستفتاء حول خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي. وهو يحل مكان جيمس كليفرلي الذي عين وزيرا للداخلية خلفا لسويلا بريفرمان المقالة.

300 ألف تظاهروا في لندن الأحد للمطالبة بوقف الحرب في غزة

وتظاهر نحو 300 ألف شخص في شوارع العاصمة البريطانية السبت لتجديد المطالبة بوقف إطلاق النار في غزة، فيما انتشرت الشرطة لمنع وقوع صدامات مع تنظيم تظاهرة مضادة.

وانطلقت التظاهرة التي ينظمها “ائتلاف أوقفوا الحرب” تحت شعار “المسيرة الوطنية من أجل فلسطين”، بعد التوقف دقيقتي صمت تكريما لقتلى الحروب البريطانيين في يوم “ذكرى الهدنة” أمام نصب القبر الفارغ التذكاري بوسط لندن الساعة 11,00 ت غ. وقال متحدث باسم الشرطة إن التقديرات تشير إلى أن نحو 300 ألف شخص شاركوا في التظاهرة.

ورفع المتظاهرون أعلاما فلسطينية ولافتات تطالب “بوقف قصف غزة” بينما هتفوا “أوقفوا إطلاق النار الآن” و”الحرية لفلسطين”، بعد أكثر من شهر على هجوم غير مسبوق لحركة حماس على إسرائيل قُتل فيه أكثر من 1200 شخص واحتجز نحو 240 آخرين رهائن، وفق إسرائيل.

فرانس 24 / أ ف ب / رويترز

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *