Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
السودان

انهيار مفاوضات جدة وتصاعد العنف وتناقص فرص السلام .. بقلم: شريف يس

مدينة نابلس –

توقف وتعليق المفاوضات في منبر جدة المستمرة منذ أكثر من سبعه أشهر الي اجل غير مسمي دون القدرة علي احراز تقدم لوقف الحرب والعدائيات وتكرار للفشل، باستثناء هدن قصيرة الأمد يبدد الأمل بقرب التوصل لوقف اطلاق النار والعدائيات ،الذي لم يعد قريبا، مع تجدد وتصاعد الاشتباكات والمعارك واعمال العنف المروعه،وسط حاله من الاحباط والخيبه والخوف والقلق لقطاع عريض وواسع من السودانيين، من استمراروتزايد الكوارث والمعاناة الانسانيه الكبيرة ووحشيه ومرارة الحرب وبشاعتهاعتها، وحجم القتل وسقوط الضحايا والدمار وتخريب البنيه التحتيه،والتشريد والنزوح واللجؤ الذي طال الملايين 7.5، وشبح المجاعه وانعدام الخدمات والعلاج والدواء،وصعوبه الحصول علي المواد الغذائيه وارتفاع تكلفتها، واحتلال منازل المواطنيين والأعيان المدنيه والمرافق الخدميه والاستراتيجيه بواسطه الدعم السريع والسرقه والنهب والاغتصاب والاعتداء الجنسي، والانتهامات الواسعه لحقوق الانسان والقانون الدولي والانساني، في ظل عدم توفر الارادة والرغبه والجديه والتمسك بالشروط التعجيزيه وانفراط عامل الثقه بين الطرفين حلفاء الأمس اعداء اليوم، الجيش تراجع عن تسليم 27 من المطلوبين من قيادات الاسلاميين ورموز النظام البائد الذين، هربوا من السجون ومطلوبين للعداله الدوليه والمحليه، والصادر في حقهم اوامر توقيف من الجهات العدليه والبعض ضدهم احكام قضائيه علي رأسهم قتله المتظاهرين السلميين ، والذبن اشعلوا الحرب و يحرضون علي استمرارها وتأجيجها وتعميق الأزمه وتكريسها للسيطرة والتمكين، وتسليمهم كان مطلوبا كاجراء لمواصله بناء الثقه بما فيها خفض الخطاب الاعلامي،وعدم مهاحمه قيادة الطرفين كما رفض الجيش وعرقل دخول المساعدات الانسانيه الي المناطق المتضررة من الحرب ،في الخرطوم ودارفور وكردفان والتيل الأبيض، الا عبرمطار بورتسودان ورفض فتح مطارات القاشر ونيالا والجنينه لنفس الغرض،والمفاوضات اصلا بدأت ببندين المساعدات الانسانيه واجراءات بناء الثقه.

تعثر خروج الدعم السريع من منازل المواطنيين والأعيان المدنيه وانهاء المظاهريه العسكريه في الطرقات والمدن، وتمسكه بالارتكازات ونقاط التفتيش في مناطق سيطرته ، مع تمسك الجيش بانسحابه الي معسكرات يتم الاتفاق عليها والطرفين لم يتعهدا بالتزاماتهم، كما ان تداخل القوي الدوليه والأفليميه مع طرفي لصراع يساهم ويعمل علي استمرار الصراع حول المصالح والنفوذوالصراع حول السلطه والحكم ،واعتبرت الوساطه ان القضايا الخلافيه بين الطرفين تحتاج الي عودة الوفدين لمزيد من التشاورقبل الأعلان عن جوله قادمه دون توضيحات اضافيه، يبدو ان المسافات متباعدة والفجوة ما زالت كبيرة والأوضاع غير مهيأة وتحتاج الي المزيد من الترتيبات والتفاهمات ،ان لم تكن وصلت الي حاله من الانسداد في ظل تراخي وعجز الاتحاد الأفريقي والايغاد، في دعم منير جدة او اطلاق مبادرة لاحتواء ومعالجه الأمه، والوساطه السعوديه الأمريكيه باتت تعتقد ان قادة وفلول النظام البائد لن يسمحوا للجبش بالوصول الي اتفاق لانهاء ووقف الحرب، لان فرصتهم في المشهد السياسي ومستقبله والتحول المدني الديمقراطي واستعادة دوله الوطن والقانون والمؤسات بات معدوما ووسيقودهم للجنائيه الدوليه والعداله والمحاسبه، البرهان وخطاباته المتنافضه والمتعارضه في القضارف وودمدني وجيبوتي في زبارته الأولي عندما تحدث عن السلام وايقاف الحرب، وهي متفاوته يتم استخدام لغه دبلوماسيه خارجيا وتحريضيه وتعبويه علي مستوي الداخل، خير شاهد ودليل الابتزاز وضغوط الاسلاميين واختطاف قرار الجيش، وقبادة الجيش غير قادرة علي التخلص والانفكاك من قبضه الاسلاميين وسيطرتهم ،وهم يقاتلون من خلال كتائبهم ومليشياتهم الي جانبه ضد الحل السياسي السلمي ومنبر جدة،ودورهم في تعطيل العمليه التفاوضيه ومساراتها عبر وفدهم التفاوضي ،وبالتالي قيادة الجيش لا تستطيع تحقيق خيار وقف الحرب والسلام بعيدا عن أجندة الاسلاميين والتماهي معها وهم لا يستطيعون فرض شروطهم في المفاوضات وتحقيق مكاسب في ظل هذا الوضع ،لذلك يلجأون للتصعيد للمراوغه وكسب الوقت والزمن،والمراهنه علي تغير المعادلات والتوازنات علي الأرض لتحسين الموقف التفاوضي وتغير المواقف الأقليميه والدوليه لمجربات الحرب والصراع،رغم الخسائر الكبيرة التي تعرض لها الجيش واستمرار نزيف الدم، والدعم السريع أكد قوته والحاق الهزيمه بالجيش ومحاصرمعسكراته،قيادة الجيش والاسلاميين يسعون للحفاظ علي مصالحهم وامتيازاتهم ونفوذهم بالاستمرار بالحرب، يريدون الأفلات من العقاب وعدم المساءله والمحاكمه والعقاب، والعودة مجددا للسلطه والمشهد السياسي والانقضاض علي ثورة الشعب وأهدافها الاساسيه، يتزامن ذلك مع العقويات الامريكيه لتي شملث صلاح قوش وعطا المولي ((لعبوا دورا في تقويض الأمن والاستقرار في البلاد)) استادا الي أمر تنفيذي بفرض عقوبات عي من يزعزعون الاستقرار ويقوضون الديمقراطيه في السودان وعن دورهم والمسؤوليه عن (( اعادةعناصر النظام السابقه للسلطه وتقويض جهود انشاء الحكومه المدنيه)) بينما عاقب طه الحسين متهما ((تسهيل الدعم العسكري والمادي لقوات الدعم السريع، وقد سبقهم علي كرتي الذي يقف خلف انقلاب 25 أكتوبر وحرب 15 أبريل وهي رساله قويه في بريد الاسلاميين والدعم السريع ايضا حيث سبق للخزانه الأمريكيه فرض عقوبات علي عبد الرحيم دقلو قائد ثاني الدعم السريع وآخرين،

انهاء بعثه يونتامس لا يعني انهاء مهامها التي أوكلت الوكالات والصناديق والبرامج، واعتبرة البعض ربما يؤدي الي توسيع الحضور الأممي ودورة ومهامه، الذي سيظل قائما وأكثر فعاليه بسبب الحرب وانتهاكاتها البشعه والفظيعه، المتعلقه بجرائم الحرب والتطير الغرقي والابادة الجماعيه في دارفور،حيث أكد الامين العام للأمم المتحدة علي أهميه عدم الأفلات من العقاب وتفعيل فرارات الأمم المتحدة حول حظر السلاح في دارفر،وتوسيع التفويض ليشمل كل السودان مع ملاحقه الدول التي تزود بالسلاح اطراف الحرب، مع انشاء لجنه تحقيق دوليه تابعه لمجلس الأمن تعمل بالتنسيق مع قرار مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة، لاحاله الجرائم المرتكبه في السودان منذ 15 أبريل الي المحكمه الجنائيه الدوليه، نظرا للموقع الجيو سياسي للسودان وتأثيرة علي السلم والأمن الأقليمي والدولي،قد تبدوفي تقديرات المتابعين تعثر المفاوضات بحاجه لمستويات عسكريه لحفظ الأمن والسلم،قد تعيد السودان مجددا تحت الفصل السابع للفصل بين الأطراف المتحاربه، وبمهام اوسع وقوة حفظ سلام من خلال بنودة، لمواجهه جرائم الحرب والعنف وتدهورالأوضاع الانسانيه،وانتهاكات حقوق الأنسان والقانون الأنساني والدولي والتهديدات الأمنيه الخطيرة ،والتعامل معها، واستخدام وسائل وأليات الضغط الدولي المتزايد للتدخل واستخدام القوة بواسطه مجلس الأمن تحت المادة (51) الا ان استخدام الفصل السابع يخضع لتوازنات ومعادلات القوي الدوليه وليس بالأمر السهل،لكن انهاء الأزمه يحتاج لتدخل دولي حاسم وجهود مكثفه وسط مخاوف من سيناريوهات اسوأ وأكثر تعقيدا لمسارات الحرب وتطوراتها وتعقيداتها والتي ربما تقود السودان الي التفسيم والتشظي الي دويلات تشكل مرتعا وبؤرا للأرهاب والتطرف، اوكما حدث في تجربه انفصال جنوب السودان، وفق تقدايرات بعض الكتاب والمراقبين للمشهد السوداني،الصراع بين الدعم السريع والحركه الاسلاميه وصل مرحله اللاعودة وهي معركه كسر عظم، والدعم السريع صنيعه واداة وبندقيه المؤتمر الوطني ، خرج عن سطوة ونفوذ الاسلاميين وتمرد عليهم وأضعف توازن اللجنه الأمنيه للبشير التي وقعت علي الاتفاق الأطاري من جانب الجيش والدعم السريع وجعل سلطه الحركه الاسلاميه في خطر من الدعم السريع اكثر من الأطاري الذي وقعه البرهان بالتواطؤ مع الاسلاميين لاحتوائه وافراغه والتنصل منه لاحقا، كما نقل حميدتي الخلافات للعلن لحمايه مصالحه وامتيازاته ونشاطه المالي والتجاري ونشاطه في تعدين الذهب وتهريبه والصادروالوارد وكافه نشاطه الرأسمالي الطفيلي تقاطع علاقاته الدوليه والأقليميه التي تجعله حريصا علي المركز والرغبه في السيطرة عليه والعلاقات تمددت مع دول ومخابرات بما فيها اسرائيل والموساد، ومليشيات مؤثرة وفاعله،والدعم السريع يمكن ان يعمل علي اخراج دارفور وكردفان من سيطرة المركز ومحاصرته،وحرمانه من الجزء الأكبر نمن الثروة الحيوانيه والصمغ العربي والذهب، واضعافه بشكل كبير وفرض شروطه في التسويه والشراكه في الحكم والسلطه،ومشروعه الاساس الهيمنه والاستبداد والاستحواذ بديلا للحركه الاسلاميه والمؤتمر الوطني والجيش، وليس بناء دوله وتحول مدني ديمقراطي، وهذا واحد من الاسباب لتأييدة الاتفاق الأطاري عبر واجهه مدنيه تمنحه الشرعيه وتكيق وضعه دستوريا الي مرحله الدمج في الجيش في اطار العمليه السياسيه ، والدعم السريع يضم في مؤسساته العسكريه والسياسيه اسلاميين مؤثرين وفاعلين ولا يتحدث عنهم، وأبرزهم القبادي حسبومحمد عبد الرحمن نائب البشير والقيادي في الحركه الاسلاميه والمؤتمر الوطني وفقا لتسريبات الوسائط، والصراع بين الطرفين يدارفي ميدان العمليات العسكريه ولا يمكن حله الا بانتصار احد الطرفين بشكل حاسم وكاسح،حاله توازن الضعف والأرهاق الخلاق والاعياء، يمكن ان تؤدي الي تسويه، قابله للانفجار مجددا وفي اي لحظه ومنعطف، والطرفين يعانيان من الضعف والعجز والفشل ولا يمتلكان حاضنه جماعيريه، وسقوط مشروعهم السياسي الذي يمثل قوي الردة والثورة المضادة،المحاسبه والمساءله والمحاكمه لرموز النظام المطلوبين للجنائيه الدوليه وحنرالات الجيش والدعم السريع الذين يديرون أله الحرب ويسببون القتل والدمار،ورموز وقيادات وفلول النظام البائد لدورهم في هذة الحرب،هزيمه اللحنه الأمنيه العسكريه الاسلاميه والدعم السريع مرتبط باستنهاض الحركه الجماهيريه والتمسك باهداف ثورة دبسمبر ووقف الحرب ومخططات الهيمنه والتقسيم، ورفض الشراكه والتسويه مع العسكر واعادة تكرارها والعمل وسط القوي السياسيه والمدنيه والديمفراطيه ولجان المقاومه وتنسيقيه القوي المدنيه الديمقراطيه والنقابات والقوي المهنيه والفئويه والمجتمعيه ،من اجل تشكيل جبهه واسعه وعريضه من قوي الثورة الحيه والفاعله من اجل الوحدة والانتصار لارادة جماهيرشعبنا،لاسترداد الثورة والتحول المدني الديمقراطي باعتبارة المدخل الصحيح لمعالجه جذور الأزمه وهيكله وبناء الدوله السودانيه.

Shareefan@hotmail.com

//////////////////

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *