Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عربية

الهجمات على السفن الأمريكية في البحر الأحمر تحرج …

مدينة نابلس –

أحرجت الهجمات التي تشنها إيران ومجموعات
مدعومة من طهران على سفن أميركية عند عبورها في البحر الأحمر بعد أيام من هجمات
مماثلة شنتها الحوثي على سفن وبواخر بالقرب من مضيق باب المندب.

وذكرت القيادة المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط
شرحاً مفصلاً عن الهجمات التي وقعت على سفنها في البحر الأحمر في تغريدة على موقع
إكس قالت فيها: إنه في الثالث من الشهر الجاري وقعت أربع هجمات
على ثلاث سفن تجارية مختلفة كانت تُبحر في المياه الدولية جنوب البحر الأحمر، وهذه
السفن الثلاث مرتبطة بـ 14 دولة مختلفة”.

هجمات متكررة 
وبينت التغريدة كيف رصدت المدمرة كارني هجوما
صاروخيا مضادا للسفن شن من منطقة الحوثيين في اليمن واستهدف السفينة التجارية يونيتي
إكسبلورر “وطال محيطها”.

 وأضافت القيادة المركزية أنه بعد أقل من ثلاث
ساعات، في ذات اليوم أسقطت المدمرة كارني طائرة من دون طيار أُطلقت باتجاهها من
اليمن، وبعد 35 دقيقة أخرى أبلغت سفينة يونيتي إكسبلورر عن قصفها بصاروخ وفي إطار
مساندة السفينة التجارية، أسقطت كارني طائرة أخرى بدون طيار.

اظهار أخبار متعلقة

وبحسب القيادة الأمريكية لم يمضِ ثلاث ساعات
على هذا الهجوم حتى أصيبت سفينة تجارية أخرى – تحمل الإسم “رقم 9” –
بصاروخ، وبعد مرور ساعة، أرسلت السفينة “صوفي 2” نداء استغاثة بعد
إصابتها وفي معرض التعامل مع كل هذا، أسقطت مدمرة “كارني” طائرة بدون
طيار أخرى.

وجاء كل ذلك في أعقاب هجوم شُنّ في المنطقة
نفسها الشهر الماضي، عندما تم الاستيلاء على سفينة بعد أن هبطت مروحية يمنية على
متنها وخرج منها جنود مسلحون. وتم في الواقع إيقاف الهجوم على سفينة أخرى عندما
احتمى الطاقم في غرفة آمنة، وأُلقي القبض على المهاجمين الذين يُفترض أنهم قراصنة
صوماليون.

ولم يتم تذكر القيادة الأمريكية جنسية مالك
الشحنات التي تحملها السفن فربما يكون مختلفا عن جنسية مَن استأجرها، ومن قام
بالتأمين عليها، وإلى أين تذهب الشحنة، ومن أين يأتي الطاقم.

إحراج لواشنطن
وذكر موقع معهد واشنطن في هذا السياق أن نظام
الحوثيين في اليمن يهاجم السفن التي ترتبط بشكل ما بالإسرائيليين – حتى لو كانت
مُلكيتها جزئية – احتجاجاً على العمليات التي تقوم بها إسرائيل في غزة في محاولة
لضمان إطلاق سراح الرهائن الذين احتجزتهم حركة “حماس” الإرهابية في 7
تشرين الأول/أكتوبر

اظهار أخبار متعلقة

واستغرب معهد واشنطن الرد الأمريكي على
هذه الهجمات قائلا: من كان يتصور
أن تكون “القيادة المركزية الأمريكية” مستخدماً دؤوباً لـمنصة
“إكس”، أو “تويتر” سابقاً؟ ومَن كان يتصور أن تقدم الحكومة
الأمريكية الكثير من التفاصيل المفيدة في تغريداتها؟ ولكن ذلك حصل في الثالث من
كانون الأول/ديسمبر

مضيفا أنه بعد عدة ساعات من التقارير المبهمة التي نشرتها القيادة المركزية جعلت
الناس يتساءلون: “ما الذي يحدث فعلاً في البحر الأحمر؟” 

 وتابع المهد القول: لقد أصبح من الصعب أكثر
فأكثر عدم الاستنتاج أن التي تتحكم في أعمال الحوثيين – و”حزب الله” في
لبنان والهجمات على القوات الأمريكية في سوريا والعراق أيضاً – هي إيران.

وأحرجت هذه الهجمات الولايات المتحدة فقد تمكنت
مجموعة من رجال القبائل المسلحين بالبنادق، والمزودين ببعض الصواريخ التي قدمتها
إيران، من التغلب على قوة الجيش الأمريكي وتعريض طريق عبور بحري رئيسي للخطر.

اظهار أخبار متعلقة

ويقع باب المندب مباشرة إلى الجهة الجنوبية من
عرض البحر الذي وقعت فيه الهجمات الأخيرة. وهو الممر الذي يبلغ عرضه 29 كيلومتراً
بين شبه الجزيرة العربية وأفريقيا ويمر عبره الكثير من سفن الشحن الدولية، من
بينها تلك التي تنقل كميات كبيرة من النفط والغاز الطبيعي.

ورأى موقع معهد واشنطن أنه لعلّ توقيت الجولة
التالية من أعمال العنف في منطقة باب المندب مرهون ببساطة بطهران وما إذا كانت
ستدفع الحوثيين إلى القيام بالمزيد من الاستفزازات، وهو ما يبدو أكثر احتمالاً في
الوقت الحالي من قيام الولايات المتحدة باتخاذ إجراء حاسم.

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *