Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عربية

الكويت تنظم حملة لجمع التبرعات لأهل غزة وتدعم “أونروا” …

مدينة نابلس –

أعلنت الكويت أن يوم غد الثلاثاء سيكون يوما لتنظيم حملة لجمع التبرعات لأهل
غزة في مواجهة الحرب الصهيونية، بإشراف الجمعية الكويتية للإغاثة (إطار تنسيقي)
ومشاركة العشرات من الجمعيات الخيرية والإغاثية وبمشاركة ودعم وزارات الخارجية
والشؤون والإعلام.

وأطلق الهلال الأحمر الكويتي اليوم الاثنين، حملة التبرعات
(أغيثوا فلسطين) عبر الموقع الإلكتروني للجمعية.

وكان سفير الكويت لدى الأردن حمد المري، سلم أمس أمس الأحد، المساهمة
السنوية لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بمبلغ مليوني دولار لتوفير الخدمات الأساسية للاجئين الفلسطينيين.

وأكد السفير المري في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب لقائه
مع مديرة العلاقات الخارجية في (أونروا) تمارا الرفاعي: “حرص القيادة الكويتية
وموقفها الثابت إزاء نصرة القضية الفلسطينية ودعم اللاجئين الفلسطينيين”.

وقال إن “المساعدات الكويتية تهدف إلى دعم الوكالة في مواجهة
تحديات اللجوء الذي يعانيه الشعب الفلسطيني ومساعدة المنظمة الأممية في النهوض
بمسؤولياتها تجاه اللاجئين”.

وأشاد بدور “أونروا” الحيوي في توفير الخدمات الأساسية للاجئين
الفلسطينيين من تعليم ورعاية صحية وحماية اجتماعية.

من جانبها قالت الرفاعي في تصريح مماثل لـ “كونا” إن “هذه
المساهمة السنوية تؤكد دعم الكويت الثابت للاجئين الفلسطينيين وللوكالة الأممية
ومساعدتها في استمرار تقديم خدماتها لاسيما في مجالي التعليم والصحة”.

وأضافت أن “الشراكة الممتدة بين الكويت والوكالة تسهم في
استقرار (أونروا) وتحقيق الدعم اللازم للاجئين الفلسطينيين في المنطقة”.

وأعربت الرفاعي عن امتنانها الكبير لحكومة وشعب الكويت على كرمهم
وتضامنهم في دعم جهود المنظمة الأممية لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين.

وتقدم “أونروا” الخدمات الأساسية للاجئين الفلسطينيين في مناطق
عملياتها الخمس، وهي الضفة الغربية وغزة والأردن ولبنان وسوريا.

من جهتها أعربت جمعية الجراحيين الكويتية عن استعدادها لتشكيل فرق طبية لعلاج الجرحى الفلسطينيين.

وقال رامي طهبوب السفير الفلسطيني لدى الكويت: “الكويت أثبتت
مرة أخرى أن فلسطين قضيتها الأولى بالفعل لا بالقول. ومواقف الكويت اللامحدودة في
دعم فلسطين وشعبها محط فخر واعتزاز ووسام شرف على صدر كل فلسطيني وفلسطينية”،
وفق تعبيره.

وتواصلت مواقف المساندة البرلمانية والشعبية الكويتية لفلسطين في
مواجهة الاحتلال، فقد انتقد النائب السابق د. فيصل المسلم، الموقف
الإماراتي الرسمي من الحرب التي تشنها إسرائيل ضد غزة، وقد أدانت خارجيتها “الهجمات التي
تشنها حركة حماس ضد المدن والقرى الإسرائيلية القريبة من قطاع غزة، بما في ذلك
إطلاق آلاف الصواريخ على التجمعات السكانية، تشكل تصعيداً خطيرا وجسيما”.. وهذه “فقرة
من بيان #الإمارات_المشين الذي لم يشر أو يدن قتل واغتصاب وإذلال الصهاينة
المجرمين لشعب #فلسطين، ولا حتى إلى انتهاك وتدمير قواتهم اليومي لحرمة
#المسجد_الأقصى لسنوات… شكرا #الكويت
#السعودية #قطر وكل من أدان الصهاينة المجرمين ودافع عن الضحايا المظلومين”،
على حد تعبيره.

أما النائب السابق محمد الدلال فقال: “في
يوم ما كنا تحت الاحتلال، ونعي ونفهم ونعقل معنى فقدان الحرية والأرض والخطر على
النفس والأهل.. يا عرب ويا
مسلمين دعوا أهل فلسطين مع جهادهم ومقاومتهم لإرجاع حقوقهم وهي حقوقنا أيضا كعرب
ومسلمين.. لا تخذلوهم ولا تشمتوا فيهم ولا تظلموهم ولا تنصروا عليهم عدوهم ..#طوفان_الأقصی”، وفق تعبيره.

وفجر أول أمس السبت، أطلقت حركة حماس وفصائل فلسطينية أخرى في غزة عملية “طوفان الأقصى” ردا
على “اعتداءات القوات الإسرائيلية والمستوطنين المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني
وممتلكاته ومقدساته، ولاسيما المسجد الأقصى في شرق القدس المحتلة”.

في المقابل، أطلق الجيش الإسرائيلي عملية
“السيوف الحديدية”، ويواصل شن غارات مكثفة على مناطق عديدة في قطاع غزة،
الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني يعانون من أوضاع معيشية متدهورة، جراء حصار
إسرائيلي متواصل منذ 2006.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة مقتل 493
فلسطينيا وإصابة 2751 آخرين، فيما أفادت هيئة البث الحكومية الإسرائيلية بمقتل ما
لا يقل عن 700 إسرائيلي وإصابة أكثر من 2100 آخرين.

وفجر اليوم الاثنين قالت القناة 12 العبرية
إن حصيلة المصابين الإسرائيليين ارتفعت إلى 2315 بينهم 365 في حالة من خطيرة إلى
حرجة، فيما كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت عن أن التقديرات تشير إلى وصول عدد القتلى
الإسرائيليين إلى 1000، والأسرى إلى أكثر من 150.

اقرأ أيضا: مجازر الاحتلال في غزة تتواصل.. حصيلة العدوان تصل إلى 493 شهيدا (شاهد)

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *