Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عربية

الفيتو الأمريكي.. واشنطن والاحتلال ضد غزة في مواجهة …

مدينة نابلس –

استخدمت
الولايات المتحدة، أمس الجمعة، حق النقض “الفيتو” خلال تصويت في مجلس الأمن
الدولي ضد مشروع قرار يطالب بوقف “إطلاق نار إنساني فوري” بين إسرائيل
وحركة حماس في قطاع غزة.

وحصل مشروع
القرار الذي قدمته الإمارات على تأييد 13 دولة، ودعم ورعاية 99 دولة، على الأقل، مقابل
معارضة الولايات المتحدة فيما امتنعت بريطانيا عن التصويت فكانت نتائج التصويت وفق
التالي مع القرار13 دولة، ضد القرار الولايات المتحدة الممتنعون
عن التصويت “بريطانيا”.

وهذه
هي المرة الثانية التي تستخدم فيها الولايات المتحدة الفيتو ضد مشروع قرار يطالب
بوقف إنساني لإطلاق النار في غزة منذ بدء الحرب، إذا لا ترغب واشنطن التي تدعم
الاحتلال الإسرائيلي بالأسلحة والمعلومات والإسناد اللوجستي والدبلوماسي بأن يكون
هناك وقف لإطلاق النار.

اظهار أخبار متعلقة

واعتبر
نائب المندوبة الأميركية، روبرت وود، أن مشروع القرار “منفصل عن الواقع”
و”لن يؤدي إلى دفع الأمور قدما على الأرض حسب زعمه”.

وقال
وود: “في حين تدعم الولايات المتحدة بشدة السلام المستدام الذي يتيح
للإسرائيليين والفلسطينيين العيش بأمن وسلام، لا ندعم الدعوات إلى وقف فوري لإطلاق
النار”، معتبرا أن ذلك “سيؤدي فقط إلى زرع بذور الحرب المقبلة، لأن لا
رغبة لحماس برؤية سلام مستدام أو حل الدولتين وفق ادعائه”.

غوتيريش
حذر من عواقب كارثية

وقبل
ساعات من تصويت مجلس الأمن أكد الأمين العام للأمم المتحد أنطونيو غوتيريش أن
85 بالمئة من سكان قطاع غزة اضطروا لمغادرة منازلهم دون أدنى مقومات الحياة، مشيرا
إلى أن الأمم المتحدة متشبثة وملتزمة بمواصلة تقديم المساعدة لسكان قطاع غزة، لكن
هناك مخاوف من الانهيار الكامل لنظام الدعم الإنساني في غزة، وهو ما ستكون له
عواقب وخيمة.

وأضاف
غوتيريش أن النظام الصحي في غزة ينهار بينما تتصاعد الاحتياجات، كما أن الغذاء لدى
سكان غزة ينفد، ووفقا لبرنامج الأغذية العالمي هناك خطر جدي لحدوث مجاعة، وشدد على
أن الظروف اللازمة لإيصال المساعدات الإنسانية بشكل فعال إلى غزة لم تعد موجودة.

اظهار أخبار متعلقة

وتوقع
أن تؤدي الأحداث في غزة إلى انهيار كامل للنظام العام، وزيادة الضغط من أجل النزوح
الجماعي إلى مصر، وشدد على أن القيود التي تفرضها إسرائيل في غزة تجعل تلبية
منظمات الأمم المتحدة لاحتياجات السكان صعبا، وهو ما دفعه للكتابة إلى مجلس الأمن
الدولي مستشهدا بالمادة 99 “لأننا وصلنا إلى نقطة الانهيار حسب تعبير”.

رفض
الدعوة يعني استمرار الإبادة الجماعية

وفي
حديث خلال الجلسة قبل صدور القرار، قال المندوب الفلسطيني، رياض منصور، إن إسرائيل قتلت
في غضون شهرين أكثر من 17 ألف فلسطيني، من بينهم 7 آلاف طفل، فيما جرح نحو 40
ألفاً وهُجر 1.9 مليون داخل قطاع غزة، عدا عن تدمير ثلثي المنازل والقضاء نهائياً
على كل المستشفيات وقصف المخابز.

وأكد
أن هدف إسرائيل هو التطهير العرقي لقطاع غزة وتهجير قسري لأهلها، مشيراً إلى أن
رفض الدعوة إلى وقف إطلاق النار يعني رفض الدعوة للأمر الوحيد الذي يمكن أن ينهي
جرائم الحرب والإبادة الجماعية.

وأضاف
“وضعت إسرائيل كل حاجز ممكن أمام دخول المساعدات الإنسانية للقطاع، ويفترض
بنا أن نصدق أن هذا الادعاء لا يهدف إلى تدمير الشعب الفلسطيني في قطاع غزة في
الوقت الذي يستمر فيه حصار شعبنا وحرمانهم من كل أسس الحياة”.

مشروع
القرار

وأعدت
الإمارات مشروع القرار الذي طالب في نسخته الأخيرة بـ”وقف فوري لإطلاق النار
لدواع إنسانية” في غزة، محذرا من “الحالة الإنسانية الكارثية في قطاع
غزة”، وفق فرانس برس.
كما
دعا النص المقتضب إلى “حماية المدنيين” و”الإفراج الفوري وغير
المشروط عن جميع الرهائن” و”ضمان وصول المساعدات الإنسانية”.

عزل
واشنطن وتراجع الدعم الغربي للاحتلال

وبالنظر
إلى مجريات جلسة مجلس الأمن الدولي التي فشلت في تمرير القرار القاضي بوقف إطلاق
النار يظهر تراجع الدعم الغربي للاحتلال الإسرائيلي في حربه الهمجية التي يشنها
على قطاع غزة وهو ما ظهر جليا بامتناع بريطانيا عن التصويت، وموافقة 13 دولة على
تمرير القرار ما يجعل الولايات المتحدة الوحيدة التي تدعم الكيان الإسرائيلي
عسكريا وسياسيا في العدوان على القطاع.

فقد تم
اقناع فرنسا بالتصويت لصالح القرار، وتم تحييد بريطانيا من خلال امتناعها عن التصويت،
وتم التصويت للقرار من جميع الأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن وعلى رأسهم
اليابان والبرازيل وهذا الحشد تسبب بعزل الولايات المتحدة في هذه القضية، وجعلها
مسؤولة وبشكل مباشر عن تداعيات الأزمة الإنسانية بعد استخدامها للفيتو.

اظهار أخبار متعلقة

فيما
يرى متابعون أن تعنت الولايات المتحدة في مواصلة دعمها للاحتلال الإسرائيلي شراكة
في قتل النساء والأطفال في قطاع غزة ما يجعل أمريكا و “إسرائيل” في جبهة
والعالم كله في جبهة أخرى.

ومنذ
64 يوما يواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة، الذي خلّف حتى اليوم أكثر
من 17 ألف شهيدا، و46 ألف مصابا، ودمارا هائلا بالأحياء السكنية والمرافق الحيوية
والمستشفيات.

ويعاني
القطاع من نقص المواد الغذائية والماء والوقود والأدوية، في حين نزح 1.9 مليون شخص
أي 85% من سكانه، وسط دمار وأضرار شملت نصف مساكنه.

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *