Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عربية

الاحتلال يرتكب إبادة جماعية بحق الفلسطينيين في غزة.. مسح …

مدينة نابلس –

ضاعف جيش الاحتلال الإسرائيلي ارتكاب المجازر
بحق أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة المحاصر، واستهدف بشكل كبير المواطنين
المدنيين ومنازلهم، ومسح مناطق بأكملها في القطاع.

وتسببت غارات جيش الاحتلال الإسرائيلي
العنيفة على قطاع غزة، بحسب وزارة الصحة، باستشهاد ما يزيد عن 560 فلسطينيا بينهم
أطفال ونساء وشيوخ، وإصابة 2900 آخرين بجراح مختلفة.

وهدم في القطاع حتى الآن 159 بناية بشكل
كلي، وتضرر 1210 مبان جزئيا، منها 36 وحدة سكنية باتت غير صالحة للسكن، وتسببت الهجمات
حتى اللحظة في نزوح ما يزيد عن 20 ألف مواطن، بحسب إحصائية أولية للمكتب الإعلامي
الحكومي.

وفجر السبت الماضي، أعلنت كتائب عز
الدين القسام، الجناح المسلح لحركة “حماس” بدء عملية عسكرية أطلقت عليها
“طوفان الأقصى”، وذلك عبر “ضربة أولى استهدفت مواقع ومطارات
وتحصينات عسكرية للعدو”.

وفي تعليقه على كثافة القصف الإسرائيلي
واستهداف المدنيين الفلسطينيين والمنازل، أكد رئيس الهيئة الدولية لحقوق الشعب
الفلسطيني “حشد” صلاح عبد العاطي، أن “ما يقوم به جيش الاحتلال
الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني في غزة، هو جريمة إبادة جماعية وجرائم حرب”.

وقال في تصريح خاص
لـ”عربي21″: “هناك محاولة لنزع صفة الإنسانية عبر تصريحات وتهديدات
عنصرية، تنفذها آلة العدوان الإسرائيلي عبر قصف عشوائي وتعمد استهداف المدنيين
الفلسطينيين، وجعلهم أهدافا عسكرية، وذلك في تحلل من كل قواعد القانون الدولي
والقانون الدولي الإنساني”.

ونبه عبد العاطي إلى أن “جيش
الاحتلال يرتكب جرائم بحق المدنيين ترقى إلى مستوى الإبادة الجماعية، عبر وقف
إمداد القطاع بالمياه والكهرباء، وفي المقابل تعمد القصف العشوائي ما تسبب بارتكاب
عشرات المجازر بحق عائلات بأكملها”.

وأفاد أن “جيش الاحتلال ارتكب في
خلال الـ48 ساعة الماضية، نحو 20 مجزرة بشعة راح ضحيتها المئات من الأطفال والنساء، وآخرها
مجزرة جباليا، الاثنين، وذلك عبر تدمير المنازل على رؤوس ساكنيها، ومسح أحياء
سكنية بأكملها في مخيم الشاطئ وجباليا وبيت حانون ورفح وغيرها من المناطق”.

وأشار إلى أن كل هذه الجرائم هي
“شواهد أساسية على ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية، مع تهجير السكان، واستخدام
كثافة نارية غير مسبوقة، وإخلاء السكان من المناطق القريبة من السياج الأمني
الفاصل، من أجل إقامة حزام أمني”.

وجدد الحقوقي الفلسطيني مطالبته
المجتمع الدولي والدول المتعاقدة على اتفاقية جنيف، بـ”تحمل المسؤولية في وقف
العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، وضمان التزام دولة الاحتلال بقواعد
القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ووقف استهداف المدنيين والأعيان
المدنية”.

وفجر السبت، أطلقت حركة
“حماس” عملية “طوفان الأقصى” العسكرية ضد إسرائيل، “ردا
على اعتداءات القوات الإسرائيلية والمستوطنين المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني
وممتلكاته ومقدساته”، ولا سيما المسجد الأقصى في القدس المحتلة.

وبدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي في
المقابل عملية “السيوف الحديدية” ويواصل شن غارات مكثفة على مناطق عديدة
في غزة، التي يسكنها أكثر من مليوني فلسطيني يعانون من أوضاع معيشية متدهورة جراء
حصار إسرائيلي متواصل منذ عام 2007.

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *