Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عربية

اشتباكات بكل المحاور في غزة.. توغل بري تغيب فيه السيطرة …

مدينة نابلس –

على الرغم من مرور 40 يوما من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، لا تزال القوات المقتحمة عاجزة عن تحقيق أي هدف من الأهداف التي أعلن عنها قادة الاحتلال.

وصرح جيش الاحتلال في بداية حربه على غزة بأن هدفه هو تدمير حماس عسكريا وسياسيا، وإطلاق سراح الأسرى لدى فصائل المقاومة.

مضى اكثر من أسبوعين على بدء التوغل البري في قطاع غزة، الذي جاء بعد موجة قصف عنيفة بأكثر من 14 ألف غارة جوية، استهدفت مختلف مناطق القطاع ودمرت أحياءا بأكملها خصوصا في المناطق الشمالية.

اعتمد جيش الاحتلال على أسلوب تسطيح الأرض قبل الاقتحام البري أو ما يعرف بسياسة “الأرض المحروقة” لتجنب حرب الشوارع التي تجيدها المقاومة الفلسطينية.

ويبدو أن خطة الاجتياح البري للاحتلال تمثلت بالاندفاع نحو المناطق التي تعرضت لقصف شديد والتوغل في الشوارع الرئيسية مع تجنب الانتشار والسيطرة.


خطوط التوغل
شرعت قوات الاحتلال بعمليات التوغل مستهدفة المناطق الشمالية والشمالية الغربية للقطاع وتحديدا بيت حانون، التي ما تزال المعارك فيها على أشدها.

بالتزامن مع ذلك توغلت آليات جيش الاحتلال من الجبهة الشمال الشرقية في منطقة بيت لاهيا.

وهذه المناطق عبارة عن أراض زراعية خالية من السكان، أو مناطق سكنية دمرها القصف البري والجوي والبحري خلال الأسابيع الماضية.

كما اندفعت قوات الاحتلال نحو خاصرة غزة الشرقية في مناطق جحر الديك وحي الزيتون وصولا إلى شارع صلاح الدين.

وتحدث جيش الاحتلال عن تمكنه من تطويق مدينة غزة بالكامل بالتزامن مع عمليات القصف المكثف الذي يستهدف كل شيء يتحرك في المدينة.

وتتخذ القوات الإسرائيلية من الشريط الساحلي لمدينة غزة منطلقا لعمليات التوغل داخل المدينة من الجهة الغربية إلا أنها تواجه مقاومة شرسة تجبرها على التراجع.

اظهار أخبار متعلقة

محاور القتال
شمال القطاع
في أقصى شمال شرقي القطاع منطقة بيت حانون تدور الاشتباكات الضارية بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال، حيث تفاجئ المقاومة آليات ودبابات الاحتلال في بهجمات صاروخية من المسافة صفر في ذلك المحور.

وأعلنت كتائب القسام أمس الثلاثاء أنها أجهزت على جنديين إسرائيليين من مسافة صفر، وأصابت 3 آخرين في اشتباك مع القوات المتوغلة في بيت حانون.

على الجانب الآخر في شمال غربي قطاع غزة وتحديدا في منطقة العطاطرة والسلاطين تدور معارك عنيفة مع قوات الاحتلال التي دفعت بآلياتها نحو تلك المنطقة.

وفي المحور الغربي يمتد خط القتال من منطقة التوام حتى منطقة الكرامة وأبراج “المقوسي” حيث استهدفت المقاومة آليات الاحتلال بالقذائف المضادة للدروع.

اظهار أخبار متعلقة

مدينة غزة
شهد جنوب غربي مدينة غزة معارك متواصلة خصوصا في أحياء الشيخ عجلين وتل الهوى والمناطق الواقعة غربي شارع النصر غرب المدينة.

ولم تستطع قوات الاحتلال العبور تجاه الجهة الأخرى من شارع النصر، بعد سيطرتها على مستشفى الرنتيسي والمجلس التشريعي الفلسطيني.

وتدور اشتباكات عنيفة بالقرب من جامعة القدس المفتوحة في شارع النصر غرب مدينة غزة.

وذكرت مصادر ميدانية تحدثت لـ “عربي21”، أن قوات الاحتلال انسحبت من عدة محاور كانت قد تقدمت فيها بمدينة غزة، لا سيما منطقة الجندي المجهول والنواحي الغربية من شارع الجلاء حيث انسحبت تلك القوات نحو الغرب من شارع النصر.

وأعلنت القسام استهداف دبابة وجرافة إسرائيليتين شمال غرب مدينة غزة بقذيفتي “تاندوم”.

واقتحمت قوات الاحتلال اليوم الأربعاء مجمع الشفاء الطبي غربي غزة، بعد محاصرته واستهداف المرضى والكوادر الطبية داخله بالرصاص والقذائف.

وذكرت مصادر صحفية أن الدبابات الإسرائيلية تراجعت بعد وصولها إلى مفترق السرايا في مدنية غزة يوم أمس، إثر هجوم مضاد للمقاومة الفلسطينية.

وما يزال مخيم الشاطئ خارج نطاق المعارك حيث لم تتقدم قوات الاحتلال داخله رغم محاصرته من جهة شارع الرشيد.

اظهار أخبار متعلقة

شرقي القطاع
لم تشهد المناطق الواقعة إلى الجنوب من غزة المدينة اشتباكات خلال الأيام الماضية، إلا في 27 من الشهر الماضي عندما صدت المقاومة توغلا للاحتلال شرقي مخيم البريج، لكن الجديد كان إعلان كتائب القسام اليوم عن استهداف آليات في ذلك المحور.

واندلعت اشتباكات بين عناصر المقاومة الفلسطينية والآليات الإسرائيلية المتوغلة شرق دير البلح وسط قطاع غزة، بالتزامن مع قصف مدفعي إسرائيلي خلّف إصابات بين المدنيين.

من جهتها، أعلنت كتائب القسام استهداف جرافة إسرائيلية شرق مدينة دير البلح بقذيفة الياسين 105.

اظهار أخبار متعلقة

خسائر ثقيلة
وارتفع عدد قتلى جيش الاحتلال إلى 49 بعد إعلانه مقتل ضابطين في معارك يوم أمس الثلاثاء، فيما تؤكد المقاومة الفلسطينية أن حصيلة القتلى في صفوف الاحتلال أعلى بكثير من المعلن عنه.

ويصل بذلك عدد قتلى الاحتلال في المعارك إلى 49 منذ بدء العملية البرية في 27 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، كما وصل إلى 368 عسكريا و59 شرطيا منذ السابع من الشهر الماضي.

وذكر الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة الاثنين أن المقاومة تمكنت من تدمير 180 آلية للاحتلال جزئيا أو كليا خلال المعارك الدائرة منذ نحو أسبوعين.

والشهر الماضي، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال دانيال هاغاري، إن وزارة الحرب استدعت عددا قياسيا من جنود الاحتياط بلغ 300 ألف جندي بعد عملية طوفان الأقصى في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وذكر هاغاري، “أنه لم يسبق لنا استدعاء جنود احتياط بهذا العدد.. مستمرون في الهجوم”، واصفا عملية الاستدعاء بأنها “الأكبر في تاريخ إسرائيل خلال فترة زمنية قصيرة”.

صواريخ المقاومة 
وبالرغم من توسيع جيش الاحتلال عمليات التوغل داخل مدينة غزة إلا أن المقاومة ما زالت تقصف الأراضي المحتلة.

وأعلنت كتائب القسام اليوم الأربعاء، قصف مدينة عسقلان ومستوطنة سديروت برشقة صاروخية، “ردا على المجاز الإسرائيلية بحق المدنيين”.

كما أكدت القسام اليوم استهداف تجمع للقوات الإسرائيلية في محور جنوب مدينة غزة بمنظومة الصواريخ “رجوم” قصيرة المدى عيار 114ملم.

وأمس الثلاثاء أعلنت وسائل إعلام عبرية إصابة ثلاثة “إسرائيليين” جراء سقوط صواريخ المقاومة الفلسطينية على مدينة “تل أبيب” المحتلة.

ودوت صافرات الإنذار في مناطق واسعة من تل أبيب الكبرى، بعد انطلاق رشقات صاروخية من قطاع غزة.

وقالت كتائب القسام أنها قصفت تل أبيب برشقة صاروخية “رداً على المجازر الصهيونية بحق المدنيين”.

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *