Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عربية

استشهاد الصحفية علا عطا الله مع عائلتها.. بعد أن غطت …

مدينة نابلس –

نعى
ناشطون في غزة الصحفية الفلسطينية علا عطا الله التي ارتقت مع عدد من أفراد عائلتها بينهم 3
أطفال في قصف إسرائيلي طال حي الدرج بمدينة غزة.

وذكر ناشطون أن
الصحفية الفلسطينية علا استشهدت اليوم السبت، مع أخيها وزوجته، وأطفالهما
الثلاثة، وابني خالها، وابنة خالها من جراء غارات الاحتلال الإسرائيلي على حي سكني داخل مدينة غزة.

وذكر حساب
شهداء غزة على منصة إكس أن عطا الله عملت كمراسلة للعديد من الوكالات الدولية
والمحلية في قطاع غزّة وغطت تطورات العدوان الإسرائيلي على القطاع منذ بدء القصف والأعمال العدوانية التي شنها الاحتلال على سكان القطاع.

 وأشار الحساب الذي يوثق شهداء العدوان الإسرائيلي على القطاع إلى أن علا كانت تكتب
التقارير لوكالة الأناضول، وكذلك كتبت عن غزة، وعن وجعها، عن أهلها
ومعاناتهم اليومية، وعن الحرب وعن حزن الأطفال، وليالي الخوف والرعب.

وقبل
أيام من استشهادها كتبت علا في موقع  المراسل بعضا من مشاهداتها لآثار العدوان
الإسرائيلي على القطاع قائلة: لم أكن يوماً أتخيل أنّ الخدع السينمائية المستخدمة
في صناعة الأفلام وتقنيات الإبهار البصري يمكنها أن تكون واقعاً حقيقياً.

هكذا
بدت لي المربعات السكنية في حي اليرموك وسط مدينة غزّة، كأنّها تلك الصور الهاربة
من أفلام الخيال: الأبراج والمباني العالية تكوّمت كالجبال، فيما تداخلت البيوت
بعضها في بعض كأنّها قطع بسكويت ذابت في كأس شاي ساخن.

لا
معالم للحيّ، كأنّه مكان آخر تماماً، كتلك الغرفة الصغيرة بحائطها الأخضر الملوّن
التي تحوّلها كاميرات السينما إلى ساحات قتال شرسة. لعنات إسرائيل كانت أشبه بتلك
الكاميرا وهي تحوّل الحيّ الباسق إلى أكوام متهالكة من الرماد ضمن أبشع المجازر
التي ارتكبتها خلال حربها على قطاع غزّة.

هذه
الحرب التي تعجز عن وصف أهوالها كل لغات الكون وأدب العالم ومفرداته أطلق عليها
سكان المدينة “حرب الإبادة” كأقل تعبير.

هذا
الخراب يصنعه “حزام ناري”، وقد يبدو المصطلح رومانسياً أمام فواجع ومآسي
ما تخلفه قنابل تلك الأحزمة ونيرانها.

أطنان
القنابل تسقط على البيوت والعمارات والأبراج والأرصفة فتحيلها بمن فيها إلى حطام
وأشلاء. هذه الصور الصادمة المرعبة كنت على موعد معها في أيام الهدنة المؤقتة حين
خرجت لأتعرف إلى شكل المدينة بعد أكثر من أربعين يوماً من القتل والإبادة.

لم
أعرف «اليرموك»، هذا الحيّ الذي يقع فيه منزلنا، فقد بدا كأنّه قد دخل في آلة زمن
قديمة غيّرت شكله ومعالمه. تقول إحدى الفتيات لشقيقتها: «أماني، وين دارنا! جد أنا
مش عارفة وين دارنا…». فمن نجا في تلك المنطقة التي لا تزال عشرات الجثامين تحت
أنقاضها وركامها يعيش موتاً صامتاً من الصدمة والخوف والوجع والمجهول.

أسأل
أحد الجيران عن الجد الذي كان في كل عصر يلعب مع أحفاده كرة القدم ثم يجلس بعدها
طويلاً وهو يراقبهم بكل حب الدنيا ممسكاً بمصحفه يتلو سور القرآن بصوت خافت جميل.
يقول الجار: «هوا ضل حد؟ لا السيد ولا الولاد ولا الأحفاد؛ كلهم ماتوا. الفيلا
تاعتهم نزلت باللي فيها».

أشعر
بغصة ويقرصني قلبي وأنا أتذكر تفاصيل الحيّ بضحكات صغاره وضجيج كباره، وروائح
المخابز والمطاعم وموائد الأمهات وصوت صاحب محل الفواكه وهو يجادل زبائنه على
الأسعار، وحتى صوت بائع الكلور والغاز وأصوات الباعة المتجولين، وأيضاً هناك
اللاعبون الصغار المتقمصون أداور رونالدو وميسي حين يلعبون كرة القدم بكل مرح
الكون وبهجته.

آخر منشوراتها
على مواقع التواصل

 
وكتبت عطا الله
آخر منشور لها على منصة إكس أمس الجمعة قالت فيه: كم على غزة أن تعدّ من ليالي
الرعب والموت؟ كم عليها أن تعدّ من أيام الفقد والغياب والوجع؟ كم عليها أن تعدّ
من ساعات الجوع والعطش والبرد، والمرض والنزوح والغربة؟ كم عليها أن تعدّ من
راحلين وباكين ومكلومين كي تسقط لعنة الحساب وتختفي قسوة الأرقام.

ونعى ناشطون
فلسطينيون عطا الله، أحد أبرز الوجوه الإعلامية في القطاع، وقالت الصحفية المغربية
حكيمة هيرميش: “بالأمس فقط كانت علا تكتب، وتنقل الخبر عن غزة وأهلها، وعن
العدوان الغاشم، عن المتخاذلين، وعن قهر هذا العالم المجرم، قبل قليل علا أصبحت هي
الخبر”.

الجدير بالذكر
أنه منذ بداية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، يستهدف جيش الاحتلال الصحافيين
على وجه الخصوص، وعائلاتهم، إذ وثّقت لجنة الحريات في نقابة الصحفيين بغزة استشهاد
نحو 70 صحافيًا ومصورًا، ذكورًا وإناثًا، وجرْح عشرات آخرين، إلى جانب تدمير عشرات
المقار لمؤسسات إعلامية عربية ودولية، حتى الخامس من الشهر الجاري.

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *