Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عربية

إدانات غربية لهجوم حماس على إسرائيل ودعوات لضبط النفس من مصر وروسيا

مدينة نابلس –

دانت دول غربية عدة السبت أبرزها فرنسا وألمانيا وإيطاليا وكذلك الاتحاد الأوروبي الهجوم المباغت على إسرائيل الذي تنفذه حركة حماس الفلسطينية انطلاقا من غزة، معربة عن تضامنها مع تل أبيب. في المقابل، دعت روسيا الطرفين إلى ضبط النفس وحذرت مصر من “عواقب وخيمة” لتصعيد التوتر بين إسرائيل والفلسطينيين.

نشرت في:

4 دقائق

أعربت عدة دول غربية السبت عن تضامنها مع إسرائيل وإدانتها للهجوم العسكري المباغت الذي تنفذه منذ الصباح الباكر، حركة حماس الفلسطينية انطلاقا من غزة.

فعلى إثر هذه التطورات، أدانت فرنسا “بحزم شديد الهجمات الإرهابية الجارية ضد إسرائيل وشعبها”، على ما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية السبت. وأعربت الوزارة عن “تضامنها التام مع إسرائيل وضحايا هذه الهجمات” وأعادت تأكيد رفضها المطلق “للإرهاب وتمسكها بأمن إسرائيل”.

بدورها، دانت بريطانيا “بدون لبس هجمات حماس المروعة على المدنيين الإسرائيليين”، في بيان صادر عن وزير الخارجية جيمس كليفرلي. وكتب كليفرلي على منصة إكس أن “المملكة المتحدة ستساند على الدوام حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها”.

كما أعلنت الحكومة الإيطالية في بيان “دعمها حق إسرائيل بالدفاع عن نفسها” بوجه “الهجوم الوحشي” عليها. وقال البيان إن روما “تدين بأشد الحزم الترهيب والعنف الجاريين بحق مدنيين أبرياء”، مؤكدا أن “الترهيب لن يغلب أبدا. إننا ندعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها”.

من جانبها، نددت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك “بشدة الهجمات الإرهابية القادمة من غزة ضد إسرائيل”. وأضافت على منصة إكس بأن ألمانيا “تتضامن تماما” مع إسرائيل و”الحق الذي يضمنه القانون الدولي، في الدفاع عن نفسها ضد الإرهاب”.

وأعربت إسبانيا عن صدمتها جراء “العنف الأعمى”نتيجة العملية الواسعة التي تنفذها حماس على إسرائيل. حيث قال وزير خارجيتها خوسيه مانويل ألباريس على منصة إكس: “ندين بشدة الهجمات الإرهابية الخطيرة للغاية التي تنطلق من غزة ضد إسرائيل. لقد صدمنا هذا العنف الأعمى”.

من جهته، أعلن مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل بأن التكتل يدين “بشكل لا لبس فيه” هجمات حماس ويعرب عن “تضامنه مع إسرائيل”. وقال في رسالة على منصة إكس: “إننا نتابع الأخبار الواردة من إسرائيل بقلق. وندين بشكل لا لبس فيه هجمات حماس. ويجب أن يتوقف هذا العنف المروع على الفور. فالإرهاب والعنف لا يحلان شيئا”. وأضاف أن “الاتحاد الأوروبي يعرب عن تضامنه مع إسرائيل في هذه الأوقات الصعبة”.

كذلك، أعلنت أوكرانيا دعمها حق إسرائيل “في الدفاع عن نفسها وشعبها” بعد شن حركة حماس عملية واسعة من قطاع غزة بالصواريخ والتسلل والقتال على الأرض. وأفادت وزارة الخارجية الأوكرانية عبر الشبكات الاجتماعية بأن “أوكرانيا تدين بحزم الهجمات الإرهابية الجارية على إسرائيل بما في ذلك إطلاق الصواريخ على السكان المدنيين في القدس وتل أبيب”، مضيفة: “نعرب عن دعمنا لإسرائيل في حقها في الدفاع عن نفسها وشعبها”.

في المقابل، دعت روسيا الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني إلى “ضبط النفس”. وقال موفد الكرملين للشرق الأوسط وأفريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف: “إننا على اتصال مع الجميع، مع الإسرائيليين والفلسطينيين والعرب”، مضيفا بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء إنترفاكس: “بالطبع، ندعو على الدوام إلى ضبط النفس”.

وحذرت مصر أيضا في بيان من “عواقب وخيمة” لتصعيد التوتر بين إسرائيل والفلسطينيين. ودعت وزارة الخارجية المصرية في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية إلى “ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب تعريض المدنيين للمزيد من المخاطر”.

أما حزب الله اللبناني، فقد أصدر بيانا قال فيه إنه يتابع الوضع في غزة عن كثب وإنه “على اتصال مباشر مع قيادة المقاومة الفلسطينية في الداخل والخارج”. وأضاف البيان بأن الهجوم كان “ردا حاسما على جرائم الاحتلال المتمادية… ‏ورسالة إلى العالم العربي والإسلامي والمجتمع الدولي بأسره وخاصة أولئك ‏الساعين إلى التطبيع مع هذا العدو أن قضية فلسطين قضية حية لا تموت حتى ‏النصر والتحرير”.‏

وتنفذ حركة حماس منذ فجر السبت عملية مباغتة ضد إسرائيل بإطلاق دفعات مكثفة من الصواريخ على مناطق إسرائيلية عدة وتنفيذ عمليات تسلل في محيط القطاع، في ما اعتبرته تل أبيب “حربا ضد دولة إسرائيل” التي ردت بغارات جوية على القطاع.

وقُتل إثر عملية “طوفان الأقصى” كما أطلقت عليها حركة حماس، إسرائيليان على الأقل، امرأة نتيجة قصف صاروخي، ومسؤول محلي في محيط قطاع غزة في تبادل إطلاق نار مع مهاجمين قادمين من غزة. كما قُتل فلسطيني في قصف على غزة. 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *