Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عربية

“أنا علوي”.. المرشح الرئاسي للمعارضة التركية يكسر أحد المحرمات بالبلاد قبل أسابيع من الاقتراع

مدينة نابلس –

نشرت في:

في تصريح كسر المحرمات الرئيسية في تركيا، أعلن مرشح تحالف المعارضة التركي للانتخابات الرئاسية كمال كيلتشدار أوغلو للمرة الأولى انتمائه إلى الأقلية العلوية. وكان الرئيس رجب طيب أردوغان قد هاجم في الماضي الأقلية العلوية متهما أفرادها بـ”الهيمنة” على القضاة في تركيا وبابتكار “ديانة جديدة”.

“أعتقد أن الوقت حان لأناقش معكم موضوعا خاصا وحساسا جدا…. أنا علوي أنا مسلم مخلص“. بهذه العبارات كسر مرشح المعارضة للانتخابات الرئاسية في تركيا كمال  كيلتشدار أوغلو أحد المحرمات بالبلاد، وذلك  في تسجيل فيديو بث مساء الأربعاء على تويتر الأحد.

كان العلويون ضحايا لتمييز ومذابح في تركيا في الماضي، وما زال بعض السنة المتشددين يتبنون موقفا معاديا لهم.

ووعد كيلتشدار أوغلو الذي يمكن أن يصبح أول رئيس تركي علوي، في حال انتخابه  بوضع حد للتمييز و”الخلافات الطائفية التي تسبب آلاما” في تركيا ذات الأغلبية المسلمة والدستور العلماني.

وقال مراقبون إن كيلتشدار أوغلو المولود في منطقة ديرسم المتمردة تاريخيا (سميت لاحقا تونجلي في الشرق) ويشكل الأكراد والعلويون أغلبية سكانها، سيجد صعوبة في إقناع الناخبين السنة المحافظين في اقتراع أيار/مايو المقبل.

ورحب عدد من معارضي الرئيس أردوغان بمن فيهم المحافظون برسالة كليتشدار أوغلو.

وقال صلاح الدين دميرتاش الرئيس المشارك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد والمسجون منذ 2016: “من الممكن العيش على هذه الأراضي بدون تمييز وفي أجواء من المساواة والأخوة والسلام“.

وكتب حزب السعادة الذي أسسه نجم الدين أربكان راعي الرئيس أردوغان السابق قبل انتقاله إلى المعارضة “يمكننا وضع حد لهذا النظام المشبوه معا من خلال اختيار الأخلاق والعدالة والصدق بدلا من الاستقطاب وسياسة الهوية“.

“ديانة جديدة”

في المقابل، وزير الداخلية سليمان صويلو اتهم مرشح المعارضة بمحاولة تقديم نفسه “كضحية”. وقال “لسنا نحن من نقول إنه لا يمكن انتخاب علوي… إنها ليست مشكلة بالنسبة لنا. تغلبنا على كل ذلك“.

وكان أردوغان قد هاجم في الماضي الأقلية العلوية متهما أفرادها بـ”الهيمنة” على القضاة في تركيا وبابتكار “ديانة جديدة“.

خلال الحملة الانتخابية الحالية لم يهاجم رئيس الدولة علنا خصمه بشأن هويته الدينية. لكنه ألمح مع ذلك في أوائل نيسان/أبريل إلى هذه النقطة بعد أن داس كيلتشدار أوغلو عن طريق الخطأ على سجادة صلاة بدون أن يخلع حذاءه.

وقال في اجتماع في إسطنبول إن “الذين لا يعرفون اتجاه الصلاة يمشون بأحذيتهم على سجادة الصلاة. سيظهر لهم الاتجاه الصحيح يوم 14 أيار/مايو“.

 

فرانس24/ أ ف ب

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *