Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عالمية

أكبر مجمع صحي في غزة أصبح ” خارج الخدمة” والأوضاع داخله “مروعة”

مدينة نابلس –

أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أدهانوم جيبريسوس الأحد على منصة “أكس” عن توقف أكبر مستشفى في غزة عن العمل وأن العاملين في مجال الصحة في مستشفى الشفاء، وصفوا الوضع هناك  “بالمروع والخطير” مع استمرار إطلاق النار والقصف . وقال جيبريسوس في تغريدته “من المؤسف أن عدد وفيات المرضى ارتفع بشكل كبير”، مضيفا أن مجمع الشفاء “لم يعد يعمل كمستشفى بعد الآن”. ويخضع مجمع الشفاء ومستشفيات أخرى إلى حصار إسرائيلي خانق وتقول إسرائيل إن لدى حماس مراكز قيادة تحت المستشفيات وبالقرب منها.

نشرت في:

4 دقائق

صرح  تيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الأحد، بأنأكبر مستشفى في غزة توقف عن العمل، وإن الوفيات بين المرضى في ارتفاع، مع استمرار الهجوم الإسرائيلي العنيف على القطاع الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينيةحماس.

وقال مدير منظمة الصحة العالمية إن المنظمة تمكنت من التحدث إلى العاملين في مجال الصحة في مستشفى الشفاء، الذين وصفوا الوضع “المروع والخطير” مع إطلاق النار المستمر والقصف مما أدى إلى تفاقم الأوضاع الحرجة بالفعل.

وذكر في منشور على موقع إكس “من المؤسف أن عدد وفيات المرضى ارتفع بشكل كبير”، مضيفا أن الشفاء “لم يعد يعمل كمستشفى بعد الآن”.

وانضم تيدروس إلى كبار مسؤولي الأمم المتحدة الآخرين في الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار.

وقال “لا يمكن للعالم أن يقف صامتا بينما تتحول المستشفيات، التي ينبغي أن تكون ملاذا آمنا، إلى مشاهد الموت والدمار واليأس”

وتحاصر القوات الإسرائيلية المستشفيات في شمال القطاع، بما في ذلك مجمع الشفاء. وقال أفراد الطاقم الطبي إن المستشفيات تتمكن بالكاد من رعاية من بداخلها، مع وفاة ثلاثة أطفال حديثي الولادة في مستشفى الشفاء، فيما يواجه المزيد الخطر في ظل انقطاع التيار الكهربائي وسط قتال عنيف في المنطقة المحيطة بالمستشفى.

وتقول إسرائيل إنها تستهدف مقاتلي حماس الذين شنوا هجمات مميتة في جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول، مضيفة أن الحركة لديها مراكز قيادة تحت المستشفيات وبالقرب منها.

وتقول إسرائيل إنها تحاول إطلاق سراح أكثر من 200 رهينة احتجزهم مقاتلو حماس في السابع من أكتوبر تشرين الأول، وتقول إنه يجب إخلاء المستشفيات.

تواصل القصف في محيط المستشفيات

تواصل القصف والمعارك في محيط مستشفيات غزة الأحد بين حماس والجيش الإسرائيلي الذي يحاول التوغل في أحياء شمال القطاع، ما يهدّد حياة آلاف العالقين في مرافق صحية واضطر مستشفيات أخرى لإجلاء المرضى الذين صاروا “في الشوارع بلا رعاية طبية”، حسب مسؤول محلي.

 وتتعرّض مناطق أخرى في قطاع غزة لقصف إسرائيلي، بعضها في الجنوب حيث وصل عشرات آلاف الفلسطينيين خلال الأيام الماضية، ويصعب عليهم إيجاد مأوى وغذاء ودواء وماء في ظل حصار تفرضه إسرائيل ردّا على هجوم شنته حماس ضدها في 7 تشرين الأول/أكتوبر وأودى بنحو 1200 إسرائيلي.

 وأعلنت حكومة حماس الأحد أن 11 ألفا و180 فلسطينيا قتلوا في القصف الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة، بينهم 4609 أطفال و3100 امرأة، فضلا عن إصابة 28 ألفا و200 شخص.

 وأعلن وكيل وزارة الصحة التابعة لحماس يوسف أبو الريش أن إسرائيل دمّرت “بالكامل مبنى قسم القلب في مستشفى الشفاء”، حيث لا يزال عشرات آلاف النازحين والجرحى والمرضى عالقين.

 وقال أبو الريش إن “خمسة أطفال رضّع” و”سبعة مرضى في العناية المكثفة” توفوا بسبب انقطاع الكهرباء في المستشفى الأكبر في غزة، مضيفا “نتوقع أن يتضاعف عدد الشهداء”.

 ووفقا له، فإن “650 مريضا، وحوالى أربعين طفلا في الحاضنات، جميعهم مهددون بالموت، و15 ألف نازح” موجودون في هذا المستشفى.

 وكان المستشفى أعلن أن ممرضين يلجأون إلى التنفس الاصطناعي اليدوي لإبقاء الرضّع أحياء، فيما أشار طبيب في منظمة “أطباء بلا حدود” إلى أن 17 مريضا موجودون في قسم العناية المركزة.

 وأكد شهود داخل المستشفى وقوع غارة لم تتمكّن وكالة الأنباء الفرنسية  من التحقّق منها بشكل مستقل.

وكان الجيش الإسرائيلي نفى في وقت سابق استهداف المستشفى بشكل متعمد، لكنه كرّر اتهام حماس باستخدام المرافق الطبية مقار لها ولبنيتها العسكرية، وهو ما تنفيه الحركة.

ولفت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في مقابلة مع “سي إن إن” إلى أن نحو مئة مريض أُجلوا من مستشفى الشفاء.

 وكان مدير مجمّع الشفاء محمد أبو سلمية حذّر من أن “الطواقم الطبية عاجزة عن العمل، والجثث بالعشرات لا يمكن التعامل معها أو دفنها”.

فرانس24 / أ ف ب / رويترز

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *