Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار عربية

أزمة القيادة الأمريكية تنعكس في انتخابات 2024.. ما مصير …

مدينة نابلس –

شهدت الساحة السياسية الأمريكية تطورات مهمة على صعيد السباق الرئاسي، نحو البيت الأبيض، وسط أزمة قيادة مستمرة في كلا الحزبين، الديمقراطي والجمهوري.

وأظهرت نتائج الانتخابات التي أجريت في ولايات فرجينيا وأوهايو وكنتاكي الثلاثاء، أنه على الرغم من أن شعبية بايدن في أدنى مستوياتها، فإن مهمة الجمهوريين لن تكون سهلة على الإطلاق. ففي الانتخابات، لوحظ أن قضية الإجهاض استمرت في الحصول على قوة تعبئة للديمقراطيين واستمرت المقاومة ضد المرشحين “الترامبيين“.

 وتظهر استطلاعات الرأي أن شيخوخة بايدن هي أكبر عيوبه وأن الناخبين يرون أن ترامب أكثر قوة. وفي حين أن أداء بايدن، وخاصة في ما يتعلق بدعم إسرائيل، جعل تصوره أكثر سلبية بين الناخبين الشباب والسود، فإن فشل الجمهوريين في إنتاج بديل لترامب لا يخلق الإثارة بين الناخبين المستقلين.

اظهار أخبار متعلقة


ميزة الإجهاض للديمقراطيين
ونشرت صحيفة “يني شفق” تقريرًا، ترجمته “عربي21″، قالت فيه إن الانقسام المستمر داخل الحزب الجمهوري ونفوذ ترامب يعيق سلامة الرسالة، ما يخلق عيبًا؛ حيث يظهر الناخبون أنهم يريدون مرشحًا غير المرشحين الرئاسيين المحتمليْن بايدن وترامب، لكن يبدو أن الجدل حول الحد من الإجهاض جعل الجمهوريين يخسرون. وفي هذه المعادلة، قد تتزايد الدعوات المطالبة بانسحاب بايدن في الفترة التي تسبق انتخابات 2024، لكن لا يبدو من المرجح أنها ستكون ناجحة.

وأصبح ترشيح ترامب، الذي يواجه معضلة دعاوى قضائية مختلفة، أمرًا حتميًّا يومًا بعد يوم، حيث تظهر استطلاعات الرأي أن الرئيس السابق يتقدم بنسبة تصل إلى 30 بالمئة على المرشحين الجمهوريين الآخرين. وتظهر استطلاعات الرأي أن ترامب، وهو الاختيار الواضح لقاعدة الحزب، يتفوق على بايدن من حيث طاقته وديناميكيته، لكن يبدو أن الديمقراطيين لديهم أفضلية من حيث السياسات التي يجب اتباعها. لذلك؛ فقد يكون من المفيد لترامب أن يقترح سياسات أقرب إلى الوسط عند تأكيد ترشحه، لكن من الصعب عليه أن ينسى الفوضى التي شهدتها فترته كرئيس.

وأوضحت الصحيفة أنه في حين أن نتائج انتخابات الثلاثاء مليئة بالأخبار الجيدة للديمقراطيين، إلا أنها تشير إلى أن البحث عن بديل لترامب غير مجدٍ بالنسبة للحزب الجمهوري. فمن ناحية؛ تبين أن قرار الإجهاض الذي اتخذته الأغلبية المحافظة في المحكمة الدستورية، والذي كان نتاجًا لعهد ترامب، أفاد الديمقراطيين.

ومن ناحية أخرى؛ تحطمت أحلام حاكم فرجينيا، غلين يونغكين، الذي اقترح تحديد مدة الإجهاض بـ 15 أسبوعا، كبديل لترامب؛ حيث خسر يونغكين، الذي كان يأمل في الترشح ضد ترامب من خلال إظهار أنه وجد الصيغة التي يمكن أن تقنع النساء في الضواحي، أغلبية مجلس النواب ومجلس الشيوخ في ولاية فرجينيا لصالح الديمقراطيين، وأظهرت خيبة أمل الحاكم يونغكين، الذي أراد بعض المانحين المليارديرات الجمهوريين إدخاله في السباق من خلال تلميعه كبديل لترامب، أنه غير قادر على تحقيق النصر السياسي الذي سيحاول الإطاحة بترامب في السباق الرئاسي.

اظهار أخبار متعلقة


المرشحون غير ترامب في السباق على المركز الثاني
وأفادت الصحيفة بأنه كما رأينا مرة أخرى في برنامج المناظرة الثالثة للحزب الجمهوري مساء الأربعاء، فلا يستطيع المرشحون بخلاف ترامب تقديم رسالة ملفتة للنظر أو جذب قاعدة الحزب، ومع انسحاب نائب الرئيس السابق مايك بنس من السباق، تحول السباق ليكون بديلًا لترامب داخل الحزب إلى سباق بين ديسانتيس وهيلي للعب في المركز الثاني بعد ترامب؛ حيث بدأ ديسانتيس، الذي اتُهم بفقدان الزخم لفترة، بداية جيدة للأسبوع بحصوله على دعم كيم رينولدز، حاكم ولاية آيوا الذي يتمتع بشعبية كبيرة، حيث ستبدأ الانتخابات التمهيدية، ولن تكون رسالة رينولدز “لا يمكننا الفوز مع ترامب” كافية لتوحيد معارضي ترامب داخل الحزب إلا من رؤية خلال الانتخابات التمهيدية. ومن الواضح أن ديسانتيس، الذي لم يختلف أداؤه في المناظرة كثيرًا عن أدائه السابق، يعاني من مشكلة الكاريزما. ومع ذلك؛ فإنه في معادلة تتم فيها إدانة ترامب وتجمع جبهة مناهضة لترامب داخل الحزب، ستكون فرصه عالية.

في ليلة تم فيها الحديث عن السياسة الخارجية أكثر من غيرها مقارنة بالمناظرات الأخرى، فقد ظهرت هيلي، المرشحة الأكثر خبرة في هذه القضية، إلى الواجهة بطبيعة الحال. وقد رأينا هيلي، التي تدعو إلى تقديم دعم أكبر وغير مشروط لإسرائيل مما يفعل بايدن، تكرر بنجاح مواقفها مثل الاستمرار في دعم أوكرانيا وأن العدو الحقيقي هو الصين. وتوفر هيلي، التي كانت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة خلال عهد ترامب، ميزة لأن معرفتها بالسياسة الخارجية وإلمامها بالتفاصيل أكبر بكثير من المرشحين الآخرين.

وبينت الصحيفة أن الناخبين الأمريكيين توقفوا منذ فترة طويلة عن انتخاب رؤساء وفقًا للسياسة الخارجية؛ حيث إن دعم إسرائيل ليس قضية صعبة بالنسبة للحزب الجمهوري على أي حال. وعلى الرغم من أن ترامب قام في بعض الأحيان بعروض خطيرة للقوة يمكن أن تؤدي إلى حرب في السياسة الخارجية (مثل التوتر مع كوريا الشمالية، واغتيال سليماني)، فإن حقيقة أن الولايات المتحدة لم تدخل حربًا جديدة لها قيمة كبيرة بالنسبة للناخبين الأمريكيين. وفي هذا السياق؛ فإن من الصعب على هيلي تطوير حجج مفصلة ودقيقة حول السياسة الخارجية لتوفير ميزة كبيرة ضد ترامب.

وقبل عام من انتخابات 2024، حقق ترامب تقدمًا على مرشحي الحزب الجمهوري رغم تعامله مع قضايا مختلفة، ويبدو أنه يتقدم على بايدن في معظم الولايات الحاسمة. في المقابل؛ ورغم أن الديمقراطيين يتمتعون بأفضلية في العديد من القضايا، إلا أنه يبدو أنهم قد يواجهون أزمة قيادية بسبب شيخوخة بايدن وافتقاره إلى الديناميكية.

واختتمت الصحيفة التقرير بالقول إن سياسة بايدن تجاه القضية الإسرائيلية، حيث لم يتمكن من وقف جرائم الحرب التي يرتكبها نتنياهو وأصبح شريكه في توفير التمويل؛ أثارت ردود فعل من شرائح اليسار والشباب والسود في الحزب. ومن الواضح أن هذه الجماعات تريد مرشحًا آخر غير بايدن، لكن مع ازدياد يقين ترشيح ترامب، يصبح ترشيح بايدن، الذي ينظر إليه على أنه المرشح الوحيد القادر على هزيمته، أكثر يقينًا أيضًا، وهناك احتمال كبير بأن لا يتم التغلب على أزمة القيادة هذه التي يعيشها الطرفان حتى نوفمبر 2024.

المصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *